• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

إنجاز 96% من أعمال التكريك المائي

تشغيل تجريبي لقناة السويس الجديدة 25 يوليو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يوليو 2015

أحمد شعبان (القاهرة)

توقع رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش بدء التشغيل التجريبي لقناة السويس الجديدة يوم 25 يوليو المقبل، وقال في تصريحات أمس «إنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة إعلان انتهاء الأعمال في المشروع وبدء التشغيل التجريبي بعد الوصول إلى نسبة 96 في المئة من أعمال التكريك المائي برفع 252 مليون متر مكعب من الرمال المشبعة بالمياه من إجمالي 258 مليون متر مكعب مستهدف رفعها للمشروع.

وأشار رئيس هيئة قناة السويس إلى أن مشروع القناة الجديدة أثبت للعالم أجمع قدرة المصريين على تحقيق وإنجاز الصعاب، مهما كلف ذلك من جهد بمشاركة جميع فئات الشعب، من عمال ومهندسين وفنيين شباب وكبار بجانب الجموع الذين قدموا التمويل المطلوب لسرعة اﻻنتهاء من التنفيذ. وقال «إن قناة السويس الجديدة أجهضت محاوﻻت وخطط دول إقليمية تنفيذ مشروعات منافسة، حيث أصبح بإمكان القناة حاليا استيعاب 100 في المئة من حجم الأسطول البحري العالمي بمختلف حموﻻته، مع توفير الوقت لأصحاب التوكيلات الملاحية العالمية في عبور القناة، وهو ما يعني توفيرا في النفقات.

وأكد المدير التنفيذي لمشروع تكريك قناة السويس الجديدة وجدي زكي أن أعمال التكريك بالتفريعة الغربية للقناة في منطقة البحيرات الكبرى التابعة للتحالف البلجيكي الأميركي ستنتهي آخر الأسبوع، مشيرا إلى تسريح الكراكات التي أنهت أعمالها، حيث تمت مغادرة 12 من إجمالي 45 كراكة بدأت العمل في المشروع من شهر أكتوبر 2014 ولمدة 9 أشهر متواصلة، ولم يتبق سوى 24 يوما فقط على افتتاح القناة.

وكان تقرير صدر عن الجهاز التنفيذي لإدارة مشروع قناة السويس الجديدة أكد نجاح الكراكات العاملة في المشروع في رفع 251 مليونا و192 ألف متر مكعب من الرمال المشبعة بالمياه بنسبة 95.7 في المئة، حيث إن المستهدف رفعه هو 258 مليون متر مكعب. وأشار التقرير إلى وجود 33 كراكة تعمل حاليا في أعمال التكريك بقطاعات المشروع الثلاثة، خمس تابعة لهيئة قناة السويس تعمل بتفريعة البلاح نجحت في رفع 13 مليونا و735 ألف متر مكعب من الرمال المشبعة بالمياه بنسبة 91.1 في المئة، و21 تابعة للتحالف الإماراتي البلجيكي الهولندي تعمل في المجرى الملاحي لقناة السويس الجديدة نجحت في رفع 191 مليونا و357 ألف متر مكعب من الرمال المشبعة بالمياه بالقناة الجديدة بنسبة 95.1 في المئة. وأضاف أن هناك سبع كراكات تعمل بالتفريعة الغربية للقناة في منطقة البحيرات الكبرى التابعة للتحالف البلجيكي الأميركي ونجحت في رفع أكثر من 46 مليونا و100 ألف متر مكعب بنسبة 99.7 في المئة.

ويهدف مشروع القناة الجديدة، الذي دشنه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في أغسطس الماضي، إلى إنشاء تفريعة جديدة موازية للقناة الحالية بطول 34 كيلومترا وتعميق وتوسيع المجري الملاحي الحالي بطول 72 كيلومترا، لتقليص الفترة الزمنية لعبور السفن، وازدواجية المرور، وبالتالي تحويل منطقة القناة إلى محور للصناعة وخدمات النقل. ومن المقرر افتتاحها في السادس من أغسطس المقبل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا