• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عائلة الموسى تستضيف «أطفال قرية العائلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يوليو 2015

دبي (لاتحاد)

دبي (الاتحاد)

استجابة لمبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقصّر التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، استضافت عائلة سالم الموسى أطفال قرية العائلة، وهي القرية الوقفية الأولى التي تقوم على أسس حضارية تساهم في عمل الخير وبناء جيل من القصّر في بيئة أسرية ملؤها الحب والحنان، وذلك على مائدة الإفطار التي أقيمت في منزل عائلة الموسى ليحظى الأطفال بالشعور بالجو العائلي الدافئ.

وقضى الأطفال مع الأمهات البديلات وعدد من الخالات المقيمات مع الأطفال في قرية العائلة وقتاً جميلاً بصحبة عائلة سالم الموسى التي منحت من وقتها لتبعث الفرح والسعادة في نفوس الأطفال. وقال طيب الريّس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي: «إننا نسعى دائماً لدعم الأطفال والقصّر الذين هُم بحاجة إلى الشعور بانتمائهم إلى هذا المجتمع العظيم في دولة الإمارات، وإن الدور الخيري الهام الذي تقوم به الأسر الإماراتية لتعزيز الثقة عند الأطفال يدل على مدى الترابط بين أبناء المجتمع كافة. كما أن التجاوب السريع الذي حظي به أطفال قرية العائلة من قبل عائلة الموسى يعد مؤشراً واضحاً بأن الأسر الإماراتية كالجسد الواحد، ونأمل أن يكون مثالاً يتبعه كافة المواطنين والعائلات الإماراتية للمساهمة التطوعية في هذه المبادرة وغيرها من أعمال خيرية إنسانية تنبع من صلب ثقافة مجتمعنا الإماراتي المعطاء».

من جانبها قالت وداد سالم، مديرة قرية العائلة: «يعد هذا المشروع أمل المستقبل للأيتام حيث إنه يمنح بيتاً حقيقياً لأطفالنا الأيتام ويؤمّن لهم جواً عائلياً مستقراً ومتوازناً مع أمهات بدوام كامل يقدّمن لهم كل الحب والرعاية. وكل بيت عبارة عن وحدة مترابطة ومتكاملة من الأشقاء والأم، بالإضافة إلى توفير الاحتياجات الأساسية والوسائل الضرورية، إلى جانب وجود خالات مساعدات هن جزء من حياة الأطفال اليومية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض