• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

ريجيكامب يحدد 3 نقاط سلبية في الوحدة

العنبري: الكرة ليست تحت سيطرة «الملك»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 نوفمبر 2017

علي معالي (الشارقة)

«تعادل بطعم الخسارة»، العنوان الأبرز لمباراة الشارقة والوحدة أمس الأول، في كأس الخليج العربي، لأن حصول كل منهما على نقطة لم يحرك «المياه الراكدة»، وبقي الوضع من دون تغيير، حيث يحتل «الملك» المركز الأخير في المجموعة الثانية، برصيد نقطتين، متساوياً مع «العنابي» صاحب الترتيب الرابع.

لم يكن عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة سعيداً بما آلت إليه المباراة، لأن فريقه لم يقدم المردود المنتظر، وقال: كنت أتمنى أن يكون الأداء أفضل من لاعبي فريقي في الملعب، ويجب علينا الاحتفاظ بالكرة بشكل أكثر، خاصة أننا بذلنا جهداً كبيراً على مدار الشوطين، إلا أننا نفتقد الكرة بسهولة وسرعة، وظلت المباراة لمصلحتنا حتى الدقيقة 85، التي تغيرت فيها الأمور بهدف التعادل، وبذل لاعبو الشارقة جهداً كبيراً في المباراة، وكانت الأفضلية كما شاهدنا للوحدة خاصة في الشوط الثاني.

وعن ضعف «الدكة» في المباراة، قال: لدى الشارقة العديد من الغيابات المؤثرة، سواء من المواطنين أو الأجانب، وهم من العناصر الأساسية، ولكن بالنسبة لي حققت الاستفادة الكبيرة من المواجهة ضد فريق بحجم الوحدة، والنقطة الأبرز تتمثل في تألق بعض اللاعبين الذين نستفيد منهم مستقبلاً، مع تحقيق نتيجة إيجابية في الوقت نفسه بالحصول على نقطة.

وأضاف: لعبنا بأجنبي واحد ولاعبونا أدوا بشكل جيد وعلينا التركيز وتحسين جانب الاحتفاظ بالكرة، والغيابات لها تأثيرها بالطبع وليس من السهل اللعب أمام الوحدة.

وقال العنبري: الوضع الحالي ل «الملك» لا يسمح له بالتفكير في أكثر من بطولة، والجميع يدرك موقفنا الصعب في دوري الخليج العربي، ولابد أن يحصل بعض اللاعبين على فرصتهم في كأس الخليج العربي، للاستفادة منهم في الدوري، وهو ما نفكر فيه في الوقت الراهن، لأن الدوري يحتاج إلى النفس الطويل.

ولم يختلف الحال لدى ريجيكامب مدرب «العنابي»، الذي أبدى ثلاث ملاحظات سلبية على أداء فريقه، وقال: النتيجة لم تعدل الترتيب، والتعادل ليس في مصلحتنا، والنقطة الأخرى تكمن في أننا استقبلنا هدفاً من ضربة حرة، وكرة سهلة، يضاف إلى ذلك أن الفريق لم يستفد من الفرص العديدة والقريبة للغاية من مرمى المنافس، وعلاج هذه المشكلة معروف، ولابد من العمل عليه بمنتهى الجدية، وعدم التهديف من مسافة قصيرة، ظاهرة متكررة، ولابد لها من حل في الوقت القريب، ويتمثل في التدريب أكثر من ذلك، مع زيادة نسبة التركيز لدى اللاعبين في المباريات، وألا نتعامل بطريقة سهلة مع الفرص المتاحة، مثلما حدث في المباراة الأخيرة، وفريقي يجتهد ويصل بالكرة إلى المرمى، ومع ذلك يهدر الكرات بمنتهى السهولة. من جانبه، قال تيجالي مهاجم الوحدة: عانينا من بطء إيقاع اللعب في الشوط الأول، وتغير الحال في الشوط الثاني، وليس صحيحاً أننا تساهلنا مع المنافس، والحماس كبير لدى اللاعبين خاصة في الشوط الثاني الذي سيطرنا عليه تماماً، ونجحنا في التعادل بعد جهد كبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا