• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يوليو 2015

رمضان رياضة للنفس بالتجرد، وثقافة للروح بالتأمل، فهو نفحة من نفحات السماء تفعم دنيا المسلمين بعبير الخير وأنفاس الملائكة، فرمضان عيد من أعياد الروح، فهو مظهر قومي واجتماعي رائع، يوثق الصلة بين الحكام والمحكومين، من خلال المجالس العامرة، ويؤكد أسباب المودة بين أعضاء الأسرة بالتواصل والتعاطف، وبين أفراد الأمة بالتزاور والتآلف، وبين أهل الملّة بذلك الشعور الذي يغمرهم في جميع بقاع الأرض، بأنهم قافلة واحدة ممتزجة الروح، متشابهة النظام، فليالي رمضان استماع للقرآن، واستقبال للإخوان، وكلما انقضا نهار من رمضان يحزن المسلمون، حتى إذا لم يبق إلا ربعه الأخير، يتمثله المسلمون محتضراً يكابد الموت، ندبوه في البيوت والمساجد، ورثوه على المآذن وبكوه يوم الجمعة اليتيمة، فإذا كان المغرب الأخير ولم يبق من رمضان إلا بقية روح، خامرهم الخوف من انطلاق الشياطين السجينة، فرمضان هو وحده الباقي لفلاحنا من غفلات العيش ولحظات السعادة وها هو رمضان يودعنا ونحن أكثر نقاء وطهراً وصفاء مع النفس والآخرين فليعمل كلا منا ليحتفظ بشيء من روحانيات رمضان، ولتكن أعمارنا كلها رمضان وكل عام وأنتم بخير.

درية فخر

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا