• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن مشاكل الفترة الأخيرة تكفي لابتعاد أي شخص

عبد الله القبيسي: على رجال اتحاد الكرة أن يرحلوا الآن!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 فبراير 2016

مصطفى الديب (أبوظبي) رغم اعتزاله العمل الرياضي منذ أكثر من 15 عاماً، فإن عبد الله عبد الرحيم القبيسي مدير عام نادي الوحدة السابق عاد مجدداً للساحة، حيث شن عبد الرحيم هجوماً عنيفاً على إدارة اتحاد كرة القدم بسبب خوض البعض منها الانتخابات المقبلة، رافضاً استمرار تلك الوجوه، ورغبته في إتاحة الفرصة للشباب الجديد. وطل القبيسي عبر «الاتحاد»، ليلقي الضوء على مجموعة من القضايا الموجودة على الساحة، من خلال حوار مطول سدد من خلاله في كل الاتجاهات بوجهات نظر يمكن أن تهز شباك الساحة الرياضية بقوة وعنف. بداية، شن عبد الله عبد الرحيم هجوماً عنيفاً على اتحاد كرة القدم، وطالب إدارته بضرورة الرحيل واعتزال العمل الإداري في ظل الأخطاء القاتلة التي وقعت في الفترة الماضية، وقال: «لابد من اعتزال جميع القائمين على الاتحاد العمل العام، وترك الفرصة للشباب للحصول على فرصة حقيقية، خصوصاً وأن استمرار هؤلاء الفشلة سوف يضر بالمستقبل العام لكرة القدم». وأضاف: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اختار وزراء شباب وصل عمر بعضهم إلى 22 عاماً، وليس منطقياً أن تدار كرة القدم بعقليات خرجنا وجدناها على الساحة منذ بداية السبعينيات عند قيام اتحاد الدولة». وشدد القبيسي على ضرورة إتاحة الفرصة للكوادر الجديدة حتى تخرج إلى الساحة وتبدع وتعلن عن نفسها بقوة، مؤكداً أن استمرار الوجوه الحالية يعني أننا لن نتطور على الإطلاق، ورفض القبيسي ما يشاع عن عدم وجود كوادر قادرة على إدارة اللعبة الشعبية الأولى، وقال: «هذا كلام هراء وحجج فارغة، فالدولة مليئة بالشباب المتميز القادر على إدارة أي لعبة، مثلما يحدث في مجالات أخرى كثيرة غير الرياضة بشكل عام». وسرد قائلاً: «نحن نتحجج دائماً بهذا الأمر وهو شيء مرفوض تماماً، خصوصاً وأن هناك بعض الأمثلة الكثيرة في العالم التي تدار كرة القدم فيها بمجموعة من الشباب، وأيضاً هنا في دولتنا، وضرب مثالاً بوجود مهدي علي على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الوطني، مؤكداً أن نجاح مهدي علي خير دليل على نجاح الكوادر الإماراتية الشابة، ويجب تعميم هذه التجربة على إدارة اللعبة العليا من أجل مستقبل مشرق متطور في كل النواحي». وعاد عبد الرحيم ليؤكد أن السركال ومجموعته ليسوا رجال المرحلة الحالية، مشيراً إلى أن الساحة الرياضية شهدت مشاكل لم ترها منذ أربعين عاماً خلال فترة تولي السركال الأخيرة. وطالب القطب الوحداوي الكبير بضرورة تطبيق نظام السنوات الثماني المفعل في كثير من البلدان لتفادي سيطرة مجموعة من الشباب على المنظومة الإدارية للرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص. نظام الانتخابات وتطرق القبيسي للحديث عن انتخابات اتحاد كرة القدم المقبلة، وقال: «أولاً عملية الانتخاب فيها ظلم كبير للعبة في الإمارات، خصوصاً وأن هناك مساواة بين أندية الهواة والدرجة الثانية وبين الأندية المحترفة، رافضاً أن يحلل البعض ما يقوله بالعنصرية، قائلاً:«الواقع يفرض علينا التعامل بما يقدمه كل نادٍ وما يمثله، وليس منطقياً أن تساوي بين صوت لنادٍ ميزانيته لا تتعدى مئات الآلاف ونادٍ آخر ميزانيته تتعدى مئات الملايين، فهذا ليس عدلاً، خصوصاً وأننا فرضنا الاحتراف، ويجب علينا التعامل بفكره ومنطقه لا بفكر الهواية والعاطفة». وأكد أن هذه الطريقة تنجب مجموعة من الأشخاص الذين ليس لهم علاقة بالرياضة ولا علاقة لهم بالإدارة، وهو الأمر الذي يضر بمستقبل اللعبة، مشدداً على عدم منطقية أن يدير شخص من نادٍ صغير غير محترف ولا يعرف شيئاً عن الاحتراف، وبميزانية صغيرة، أندية أخرى كبيرة في الميزانية والفكر. ورشح عبد الرحيم الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد رئيس شركة العين لكرة القدم الحالي لإدارة اتحاد كرة القدم، وقال: إنه يمتلك فكراً شاباً ومميزاً، وإن نجاحاته في العين تؤكد أنه قادر على إدارة اللعبة بشكل جيد ومفيد لتطورها في الفترة المقبلة. حديث الدوري وانتقل مدير عام نادي الوحدة السابق للحديث عن دوري الخليج العربي، مؤكداً أن البطولة تطورت بعض الشيء، لكنها لا تستحق كل هذا الإنفاق من الأندية، وقال:«هناك مبالغة كبيرة من البعض في الصرف تصل إلى حد البذخ المبالغ فيه بدرجة لا يتخيلها أحد، مؤكداً أنه ليس منطقياً أن تنفق بعض الأندية مئات الملايين من أجل فترة لمدة عشر دقائق. وأضاف: «دورينا فيه مغالاة في كل شيء، خصوصاً أسعار اللاعبين التي أصبحت غير منطقية على الإطلاق، وشدد على أن أعظم لاعبي كرة قدم في الدولة يجب أن لا يتخطى سعره الخمسة ملايين درهم، لكن المزادات التي ينصبها الكثيرون من أجل الفوز بصفقة محددة تجعل الأسعار تطير إلى السماء، بحيث لا يمكن لأحد أن يصل إليها في كثير من الأحيان». وأشار إلى أن هذه الجزئية تعد أحد أهم الجزئيات التي فشل فيها اتحاد كرة القدم، فلم يستطع فرض سيطرته على الأندية بوضع سقف محدد لأسعار اللاعبين، وعدم تطبيقه بجدية وحزم وفرض غرامات على البعض. وأكد أن اللعب من «تحت الطاولة» هو السبب الرئيس فيما وصلت إليه الساحة من مغالاة غير منطقية لا توازي الأسعار الحقيقية للاعبين. وأضاف: «من دون شك فإن ما يحدث على الساحة حالياً، خصوصاً في مسألة الإنفاق المالي، سوف يعود بالضرر على الساحة الرياضية بشكل عام، لاسيما وأن بعض الأندية الكبيرة سوف تشهر إفلاسها قريباً، وسوف تحجز عليها البنوك التي لجأت للاستدانة منها للإنفاق على دوري من دون مستوى حقيقي ولا يستحق كل هذه المصاريف المبالغ فيها، والتي تتخطى مئات الملايين». واقعية الوحدة وعن أسباب غياب الوحدة عن منصات التتويج في السنوات الماضية، قال: «من دون شك فإن النادي افتقد لسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان الأب الروحي لهذه المؤسسة، لكن لنكن صرحاء مع أنفسنا، إدارة سمو الشيخ ذياب بن زايد تتعامل مع الأمر بواقعية، خصوصاً وأنه ليس منطقياً أن يتم الصرف بمئات الملايين على بطولة لا تدر دخلاً يوازي هذا الصرف أو حتى يصل إلى 5% منه. كما أكد القبيسي أن إغراءات بعض الأندية للاعبي الوحدة ساهمت في رحيل بعض النجوم عن الفريق، وهو ما أثر على المستوى العام للعنابي، مؤكداً أن الوحدة سوف يعود مجدداً إذا عادت أكاديمية النادي لتخريج المواهب مجدداً، مثلما كانت تفعل من قبل، وأخرجت جيلاً حقق تاريخاً كبيراً للنادي، وضم مجموعة من المواهب على رأسهم الشقيقان عبد السلام وعبد الرحيم جمعة، وكذلك فهد مسعود وحيدر آلو علي وياسر سالم، وغيرهم من النجوم الكبار الذين أثروا الساحة الرياضية لسنوات طويلة. بريق «الديربي» أكد عبد الله عبد الرحيم القبيسي مدير عام نادي الوحدة السابق أن مباراة الوحدة والعين تظل هي الديربي الحقيقي لكرة الإمارات، وشدد على أن بريقها لم يخفت، والدليل المستوى الفني المتميز الذي ظهر به الفريقان خلال مواجهتي هذا الموسم، فضلاً عن الجماهير الكبيرة التي حضرت في ملعبي العين والوحدة على حد سواء. الجوهري وطفرة «العنابي» عزا عبد الله عبد الرحيم الطفرة التي حققها جيل البطولات لنادي الوحدة إلى بصمة المرحوم محمود الجوهري المدرب المصري القدير، وقال: «عمل الجوهري بجد واجتهاد وكانت له بصمة واضحة مع جيل البطولات في صفوف «العنابي»، والتي أحدثت طفرة كبيرة. نصيحة إلى مطر اعتبر عبدالله عبدالرحيم أن إسماعيل مطر نجم الوحدة والمنتخب هو فاكهة كرة الإمارات لسنوات طويلة، وقال: «لقد حصل مطر على شهرة واسعة، وسيطر على الساحة لسنوات طويلة، وأعتقد أنه لا يزال بإمكانه لعب موسم إضافي، لكن نصيحتي له أن يعتزل وهو في نجوميته وألا يصبر حتى يضيع بريقه». خراب التواصل الاجتماعي وصف مدير عام نادي الوحدة السابق وسائل التواصل الاجتماعي بأنها الخراب الحقيقي على الرياضة الإماراتية، مؤكداً أنها السبب الرئيس للتعصب، وطالب المسؤولين الذين يقضون أوقاتاً طويلة في التعامل مع هذه الوسائل بترك مناصبهم فوراً. تكديس النجوم يضر بالجميع أكد عبد الله عبد الرحيم أن تكديس بعض أندية الدوري لنجوم اللعبة سوف يضر بالجميع، لاسيما وأن هؤلاء اللاعبين هم القوام الأساسي للمنتخب، وعدم مشاركتهم في المباريات يضر بمستواهم الفني، وطالب اللاعبين أنفسهم بالابتعاد عن الأطماع المالية، وضرورة النظر لمستقبلهم منعاً للجلوس على دكة البدلاء. هوية بطل الدوري أكد مدير عام نادي الوحدة السابق أن هوية بطل الدوري سوف تتحدد في الأمتار الأخيرة من المسابقة في ظل المنافسة الشرسة بين العين والأهلي، وأكد أن ما يثار عن تأثر الأهلي بفقدان كأس آسيا أمر غير واقعي، حيث يمتلك الفريق كوكبة من النجوم، ولكن مباريات الدوري ليس لها منطقاً على الإطلاق، وأكد أن هذه الفرق التي ستهبط سوف يتم تحديدها بالأسابيع الأخيرة، باستثناء الشعب الذي أصبح أقرب الفرق للهبوط حالياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا