• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مدرب ليفربول يؤكد رحيل اللاعب

رحيم سترلينج إلى مانشستر سيتي مقابل 68 مليون يورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يوليو 2015

لندن (أ ف ب)

توصل ليفربول الانجليزي إلى اتفاق مع مانشستر سيتي من أجل التخلي للأخير عن خدمات مهاجمه الدولي الشاب رحيم سترلينج مقابل 68 مليون يورو، وذلك حسب ما كشفت شبكة «بي بي سي» وعدة وسائل إعلام بريطانية أخرى.

ولم تحسم الصفقة بشكل نهائي في انتظار موافقة اللاعب البالغ من العمر 20 عاما على الشروط الشخصية وتجاوزه الفحص الطبي الروتيني.

وفي حال كانت معلومات وسائل الاعلام دقيقة، فلن يكون انتقال سترلينج إلى سيتي مفاجئا على الإطلاق خصوصا بعدما قرر مدرب «الحمر» الايرلندي الشمالي برندن رودجرز عدم ضمه الى الفريق في رحلته التحضيرية-الترويجية التي تبدأ من تايلاند وتمر باستراليا وصولا إلى ماليزيا.

وكان سترلينج ضمن تشكيلة الـ30 لاعبا التي سافرت الأحد الى تايلاند، لكن يبدو أن تطورات جديدة طرأت وتسببت بعدم ذهابه مع رفاقه، علما بأنه كان رافضا في الأصل السفر في هذه الجولة معللا قراره بعدم جاهزيته النفسية في ما اعتبر لعبة شد حبال بينه وبين فريقه من أجل الضغط على الأخير للانتقال الى صفوف مانشستر سيتي الذي قدم عرضين بقيمة 30 و40 مليون جنيه استرليني للاستفادة من خدماته.

وتوترت العلاقة بين سترلينج ورودجرز منذ رفض الأول عرضا لتمديد عقده مقابل 100 الف جنيه استرليني في الاسبوع في يناير الماضي.

وكان سترلينج الذي انضم الى ليفربول عام 2010 من أكاديمية كوينز بارك رينجرز وسجل لـ«الحمر» منذ حينها 23 هدفا في 129 مباراة مع الفريق الأول، يتقاضى أجرا أسبوعيا يصل الى 50 الف يورو حتى 2017 حسب الصحافة الانجليزية.

وأعلن برندان رودرجرز المدير الفني لفريق ليفربول لكرة القدم أن رحيم سترلينج سيرحل من صفوف الفريق، بمجرد انتهاء إجراءات انفصاله عن النادي.

وأعلن رودرجرز التوصل إلى اتفاق بشأن قيمة صفقة اللاعب البالغ من العمر 20 عاما، رغم أنها لم تبرم بعد، قائلاً في مؤتمر صحفي عقد في بانكوك عقب وصول الفريق ضمن جولته التي تسبق الموسم «الموقف بسيط للغاية. النادي توصل إلى اتفاق مع ناد آخر بشأن رحيم.. وستبرم الصفقة بمجرد اجتيازه الفحص الطبي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا