• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

في أغرب قضايا الأحوال الشخصية بالدولة

«استئناف دبي» تلغي حكماً مكن أخوين من رؤية والدتهما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

محمود خليل (دبي)

ألغت محكمة استئناف الأحوال الشخصية بدبي حكماً قضى بإلزام أربعة أخوة بتمكين أخوين لهما من رؤية والدتهما، في قضية اعتبرت الأغرب بمحاكم الأحوال الشخصية بالدولة. استند قضاء المحكمة إلى شهادة الأم التي اعتبرتها المحكمة صاحبة الصفة الحقيقية في الدعوى ولا قوامة عليها من قبل أولادها، والتي أفادت بأن ادعاء ولديها ضد أخوتهم بمنعهم من رؤيتها غير صحيح ويتنافى مع الواقع والحقيقة، مشيرة إلى عدم علمها بالدعوى التي أقامها ولداها، ومشددة على أن لا أحد من أولادها جميعاً بمقدوره منع الآخر من رؤيتها. وأفاد دفاع الأخوة الأربعة بأن الأم أوضحت للهيئة القضائية أن سبب الخلاف كيدي من الأخوين لبقية إخوتهم.

وعرضت المحكمة الصلح على أطراف القضية إلا أن أحداً لم يتجاوب مع عرضه. فيما اعتبرت المحكمة عدم دخول الأم كخصم أو طرف بالقضية عدم استقامة للموضوع، حيث هي صاحبة الصفة الحقيقية ولا وصاية عليها من قبل أي من الأبناء.

وتعود القضية إلى نحو 5 أشهر سابقة، عندما أقام الأخوان قضيتهما أمام محكمة الأحوال الشخصية بدبي ضد إخوتهم الأربعة، أفادوا فيها بأنهم يمنعونهما من رؤية والدتهما، وقضت المحكمة في 31 يوليو الماضي بإلزام الأخوة الأربعة بتمكين المدعين برؤية والدتهما يومي السبت والثلاثاء من كل أسبوع من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الرابعة عصراً من كل يوم، مع إلزام الأخوة الأربعة بالمصروفات ومبلغ 500 درهم مقابل أتعاب المحاماة. فقام الأخوة الأربعة بالطعن على الحكم أمام محكمة الاستئناف التي قضت بإلغاء الحكم المستأنف وعدم قبول الدعوى لرفعها عن غير ذي صفة، مع إلزام الأخوين المستأنف ضدهما بالمصروفات و300 درهم أتعاب المحاماة.

وبينت حيثيات الحكم الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه أن الهيئة القضائية في محكمة الاستئناف استدعت الأطراف كما استدعت الأم بناء على طلب الأخوة الأربعة، والتي أفادت بشهادتها السابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا