• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أكد حرص الإمارات على تعزيز علاقتها مع روسيا في شتى المجالات

عبدالله بن زايد: الاستفادة من محادثات أستانا للانتقال لحوار سياسي سوري لإنهاء الصراع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 فبراير 2017

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي إن لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع معالي سيرجي لافروف وزير خارجية جمهورية روسيا الاتحادية كان فرصة لبحث آفاق العلاقة الهامة والمتطورة بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية. وأعرب سموه عن أمله مضاعفة الجهود للاستفادة مما تحقق في محادثات الأستانا للانتقال بأسرع وقت ممكن للحوار السياسي السوري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد بفندق فورسيزونز بأبوظبي، بمشاركة معالي سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي ومعالي أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، في اختتام أعمال الدورة الرابعة للمنتدى العربي- الروسي أمس.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد أن دولة الإمارات حريصة على تعزيز علاقتها مع روسيا في شتى المجالات، وأشار سموه إلى أن هناك اتفاقاً بين البلدين على تبادل مذكرات للعمل من خلال وزارتي الخارجية الإماراتية والروسية لوضع اتفاقية تسمح لمواطني روسيا ومواطني دولة الإمارات للانتقال بشكل أسهل، كما أكد سموه أن روسيا تمثل لدولة الإمارات والعرب شريكاً مهماً، ونحن نثمن الدور الذي تلعبه روسيا بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين وحرص معالي سيرجي لافروف وزير خارجية جمهورية روسيا على هذه العلاقة.

أشاد معالي سيرجي لافروف وزير خارجية جمهورية روسيا الاتحادية بمستوى التعاون والتنسيق الثنائي بين بلاده ودولة الإمارات والذي يشمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.. موضحاً أن آفاق هذا التعاون مفتوحة ومستمرة عبر قنوات ووسائل متعددة ومن ضمنها منتدى التعاون العربي الروسي.

وأكد على أهمية المناقشات التي شهدها منتدى التعاون العربي الروسي في دورته الرابعة والتي تطرقت إلى العديد من القضايا الهامة على صعيد منطقة الشرق الأوسط والعالم.. مضيفاً أن المجتمعين أكدوا على استمرار جهود مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وعلى تعزيز العلاقات الثنائية بين الدول العربية وروسيا في كافة المجالات وتوسيع دائرة التنسيق والتشاور تجاه مختلف القضايا والأحداث الدولية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا