• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

إبراهيم الدبل منسق «خليفة لتمكين الطلاب» لـ«الاتحاد»:

دربنا 15 ألف معلم و200 ألف طالب لمواجهة مخاطر التنظيمات الإرهابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

حوار: محمود خليل

قال العقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتميكن الطلاب «أقدر» إن البرنامج ضمن مبادرة الأمن الفكري درب أكثر من 15 ألف مدير ومعلم ومعلمة و200 ألف طالب وطالبة على مواجهة تحديات الأمن الفكري ومن بينها تحصين الطلبة وإكسابهم المعرفة والمهارات من اختراقات (داعش)، والتنظيمات الإرهابية، ومواجهة كافة الجرائم الإلكترونية بكافة صنوفها وأشكالها.

وأوضح في حوار مع «الاتحاد» أن القيادة الرشيدة للدولة أولت أبناءها الطلاب كل الرعاية والاهتمام لافتا إلى أن التوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تركز على أهمية تمكين الطلبة بكافة فئاتهم العمرية لمواجهة التحديات العالمية والتطرف الفكري والانحراف الأخلاقي.

وذكر أن كافة الجهود والمبادرات التي بذلها برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» في مجال التوعية بمخاطر الجرائم الإلكترونية في سائر صنوفها بأسلوب علمي وبناء ثقافة فكرية ضد الجريمة وبناء أجيال لديها القدرة على التعامل مع المخاطر المحدقة بها جاءت لتعزيز الوعي بالأخطار المترتبة عن الاستخدام السيئ للإنترنت وبيان عواقبه وكيفية الاستخدام الأمثل له وفقا لمعايير أخلاقية وسلوكية لائقة وهو ما يتطابق مع أهداف البرنامج الذي يسعى لتوحيد الجهود الوطنية المنفذة من قبل العديد من الوزارات والهيئات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص بهدف بناء أجيال طلابية واعية محصنة قادرة على مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل.

وأوضح إن برنامج خليفة لتمكين الطلاب طبق في سياق مبادراته حول الأمن الفكري أول تجربة من نوعها في العالم العربي وهي المدرسة الآمنة والتي حصلت الإمارات بها على جائزة الاتحاد الدولي للاتصالات موضحا أن الأصل بتطبيقها في الإمارات جاء للتأكد من جاهزية المدارس بمواجهة التحديات الإلكترونية وتدريب المعلمين وأولياء الأمور وإعداد سياسات واضحة للتعامل مع تلك التحديات.

ولفت إلى أن البرنامج أنشأ لغرض مواجهة تحديات الاختراقات ألعابا إلكترونية ترتكز إلى مضمون تربوي وتعليمي لإيصال المعلومات والمعارف بشكل إبداعي وجديد ويستلهم الثقافة والحضارة الإماراتية المتميزة، ويعتمد على المخزون الاجتماعي والتاريخي لدولة الإمارات عبر مراحل التاريخ المختلفة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا