• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

لا تنكر حزنها نتيجة استبعادها من «زهرة الخليج»

زهرة عرفات: السينما الإماراتية أكثر تطوراً من الدراما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

تلقى الفنانة والإعلامية زهرة عرفات احتراماً كبيراً بين الجمهور، لما قدمته من قضايا ومشكلات عبر برنامج «زهرة الخليج» على مدار ستة مواسم متتالية، وفي الوقت نفسه تميزت بأعمالها الدرامية التي دائما ما كانت مؤثرة في أحداثها ومضامينها، وتطلّ هذه الأيام وخلال رمضان على جمهورها بمسلسل «عطر الجنّة»، وفي لقائها معنا تتحدث عن الواقع الدرامي، ورؤيتها لتطور السينما الخليجية.

مراد اليوسف (دبي) - تقول زهرة عرفات، عن الغلو في تقديم جرعات الكآبة والحزن في الدراما مقابل قلّة الكوميديا، إن الكآبة في الدراما هي متنفس في الوقت نفسه، فالحياة لا تخلو من المشكلات، والدموع جزء من واقع الناس وبالتالي من الطبيعي أن تكون التراجيديا جزءً من الدراما، وتضيف: «ربما نحن نبالغ حتى نستثير ونستنزف العواطف، ولكن ما نلاحظه الآن أن معظم ما يعرض على الشاشة في هذا الموسم بعيدا عن أجواء الحزن، وهذا على عكس السابق حيث كنا نفتقد للنصوص الكوميدية القوية، ولكن الآن تظهر أعمال كوميدية قوية».

مقص الرقابة

وعمّا إذا كانت الرقابة تشكل مقصاً على الدراما، تؤكد عرفات أنهم محاصرون بالرقابة التي دائما ما تطالبهم بإعادة كتابة النصوص، وتقول: «أحيانا اقرأ نصوصاً من أروع ما يكون، وعندما تذهب إلى الرقابة تعود مشوهة أو بتعبير آخر «محروثة حراثة»، وهو ما يؤدي إلى التكرار».

وتستطرد قائلة: «من الممكن أن نتّهم بالمبالغة فيما لو عرضنا جزءً من هذه القضايا الإشكالية، لكن على الجميع أن يدرك أننا مجتمع مثل غيرنا وهناك الكثير من المشكلات التي نحتاج لطرحها مثل السحر والدجل والخيانة، وغيرها». وفيما إذا كانت الرفاهية التي يتمتع بها المجتمع الخليجي تجعل استخلاص النصوص أمراً صعباً، تقول: «مشاكل الإنسان في الحياة واحدة في أي مكان، وما يفرق هو أجواء البيئة والعادات والتقاليد واللغة أو اللهجة؟، وفي الخليج هناك مشاكل مشتركة بين الكثير من البيوت بغض النظر عن صورها في دول مختلفة، فالهموم واحدة، وليس بالضرورة أن تكون المشاكل ظاهرة فمنها ما يتم التعتيم عليه لأسباب اجتماعية، والسؤال الذي يطرح نفسه إلى متى علينا السكوت عن قضايا مهمة بحجة أننا محافظون؟».

الخطوط الحمراء ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا