• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

مجموعة «جيمس» التعليمية تختار «سامسونج» شريكاً تكنولوجياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

دبي (الاتحاد) ـ أعلنت «سامسونج للإلكترونيات»، أنها أبرمت عقداً مع مجموعة «جيمس» التعليمية، أكبر مشغل للمدارس الخاصة في العالم، وذلك لتوريد أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية الذكية للعام الدراسي 2013 - 2014.

ستتمكن «سامسونج» بموجب هذا الاتفاق من تزويد المعلمين والطلاب في المدارس التي تديرها مجموعة «جيمس» بأجهزة الكمبيوتر المحمولة الحديثة وكذلك أجهزة الكمبيوتر ATIV الذكية التي تمكّن التعلم التعاوني على شبكة الإنترنت. وباعتبارها الشريك التكنولوجي الاستراتيجي لمجموعة «جيمس» التعليمية، تعمل «سامسونج» بشكل وثيق مع الشركة المزودة للخدمات التعليمية منذ عام 2011. وستساعد هذه الشراكة في تسريع وتيرة تطوير التعليم في مجموعة «جيمس» التعليمية، وهي تسعى لإنشاء بيئة تعليمية فريدة.

وقال مادهاف نارايان، المدير الإقليمي الأول للأعمال المؤسسية لدى سامسونج الخليج للإلكترونيات في منطقة الخليج: «إنه لمن دواعي سرورنا أن نقوم بتعزيز تعاوننا مع مجموعة «جيمس» التعليمية التي تعد من بين الشركاء الاستراتيجيين العالميين لشركة سامسونج. يساهم هذا الاتفاق بترسيخ مكانتنا كشريك تكنولوجي معتمد للمدارس والمؤسسات التعليمية في منطقة الخليج. والأهم من ذلك أنه يؤكد الدور المحوري الذي يتوقع قطاع التعليم في المنطقة أن تلعبه «سامسونج» في قيادة تطوير تجربة تعلّم الطلاب من خلال توفير الجيل المقبل من التقنيات في القاعات الدراسية».

تقدّم «سامسونج» مجموعة كاملة من الأجهزة التعليمية والحلول البرمجية التي تم تصميمها لتوفير تجربة تعليمية جديدة، تركز في المقام الأول على الطالب. ومن خلال التركيز بشكل ثابت وصارم على البحث والابتكار، تسعى «سامسونج» جاهدة لتحسين تعلّم الطلاب، من خلال تزويد المعلّمين بتقنيات سهلة الاستخدام وغنية بالميزات لتحقيق نتائج إيجابية.

ومن جهته، قال السيد هيرفي مارشي، المدير التنفيذي للتكنولوجيا لدى مجموعة «جيمس» التعليمية: «تساهم التكنولوجيا بتغيير كيفية تعلّم الطلاب، بينما تتطوّر القاعات الدراسية من كونها بيئات تعليمية معزولة إلى مراكز تعلّم تعاونية، يسرنا أن شراكتنا مع «سامسونج» ستمكننا من الاستمرار في تسخير قوة التكنولوجيا لخلق بيئة تفاعلية وجذابة لكل من الطلاب والمعلّمين في جميع أنحاء شبكة المدارس التابعة لنا بأكملها».

وحتى الآن، قامت سامسونج بتوفير هذه التكنولوجيا لأكثر من 10 ملايين طالب في جميع أنحاء العالم، وعملت على مشاريع تثقيفية مع الحكومات حول العالم.

وفي مطلع عام 2013، وقّعت «سامسونج» مذكرة تفاهم مع مبادرة «التعلم الذكي» التي سعت لتحديد إطار للاستفادة من تقنيات التقارب الرقمية المبتكرة التي توفرها «سامسونج» للمساعدة في إنشاء بيئة تعليمية ذات مستوى عالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة. والجدير بالذكر أن «سامسونج» لديها وجود قوي في جميع أنحاء دول الخليج الأخرى من خلال العديد من المشاريع في قطاع التعليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا