• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..هدية الإرهاب لإسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

الاتحاد

هدية الإرهاب لإسرائيل

يقول ‬د. أحمد‮ ‬يوسف‮ ‬أحمد‮: اضطررنا للدفاع عن وجودنا ولم يعد لدينا وقت نخصصه للحديث عن استعادة حقوق شعب فلسطين، وهذه هي الهدية الاستراتيجية الأولى التي قدمها الإرهاب لإسرائيل. نشرت صحيفة «الوطن» القاهرية يوم الخميس الماضي مقالاً بالغ الأهمية للكاتبة نادين سعد بعنوان «الصفقة المحرمة: إسرائيل وجماعات الإرهاب» حول تلقي قيادات وأعضاء «جبهة النصرة» الإرهابية العلاج في إسرائيل اعتمدت فيه على تقرير بثته الشهر الماضي القناة الثانية الإسرائيلية بعنوان «يعبرون الحدود» وذلك في أعقاب قيام مواطنين دروز يسكنون إحدى قرى الجليل الأعلى برشق سيارة عسكرية إسرائيلية بالحجارة كانت تقل بعض الإرهابيين من جرحى الحرب في سوريا لتلقي العلاج في المستشفيات الإسرائيلية. والتقرير عبارة عن شهادات بعض هؤلاء الجرحى الذين تعالجهم إسرائيل، وتنقل الكاتبة قول أحد الجرحى وقد أخفيت ملامحه: «قالوا لي إسرائيل عدوة سوريا جيت هون لقيت أحسن معاملة»! ويتكلم آخر بالعبرية عدة جمل فيبدي معد التقرير إعجابه قائلاً: «سوري بيحكي عبري... منيح»، ثم يطرح هذا المعد على أحد الجرحى سؤالاً هو من تقتل: الشيعي أم اليهودي؟ فيرد: الشيعي. الدرزي أم اليهودي؟ فيرد: الدرزي، وهنا يختم معد التقرير برنامجه قائلاً: «يبدو أن إسرائيل عرفت كيف تحول عدو الأمس إلى صديق»!

الاستراتيجية الوطنية للتعليم الذكي

يرى سالم سالمين النعيمي أن التعليم الذكي لا يصب فقط في الكفاءة البحثية والأكاديمية، بل كذلك في الكفاءات الإجتماعية والعاطفية والأخلاقية والنفسية والروحية والثقافية والإنسانية.

الإستراتيجية الوطنية للتعليم الذكي كمنظومة متكاملة يجب أن تُغطي جميع الجوانب المتعلقة بنشأة طالب خلاّق ومبدع يستطيع الوصول لجذور المعرفة وتفكيكها وإرجاعها لعناصرها الأولية، بل أن يصنعها بنفسه ويأتي بما هو جديد. فمن مخطط ومسؤول ومربي ذكي بمعايير دولية إلى ممارسات مثل تسجيل فيديوهات تعليمية تتضمن جميع الدروس وعرضها على المنصات التعليمية الإلكترونية التابعة لكل مدرسة إلى "السبورة الإلكترونية" التي تحفظ المعلومات وتسجل الدروس ويستطيع الطالب الرجوع إليها في أي وقت في اليوم عن بعد، إلى الكتب الذكية والدروس المربوطة إلكترونياً بروابط وتطبيقات تعكس تجارب عملية من واقع الحياة والعمل، ويلجأ من خلالها الطالب للمكتبة الإلكترونية ومختبرات افتراضيه يمارس فيها إبداعاته وصولاً إلى مواد تعليمية اختيارية يصممها الطلاب ويبحثون فيها طوال العام، وتدرج كمواد حرة ستظهر اهتمامات ومواهب الطالب وتعطي مؤشرات عن ميول الطالب وأوجه التركيز لخلق رسام كبير أو روائي عالمي أو مخترع متفرد بما ينتجه بدلاً من المواد التي يجب أن يمر بها الطالب مجبراً، وهو أسلوب عقيم ومحاولة بائسة للحشو المعرفي.

فلماذا لا تكون هناك صالات ألعاب وتسلية تعليمية متنوعة وفصول غير تقليدية لتطبيقات افتراضية تعكس بيئات العمل الحقيقية في المدارس، ويعطى الطالب كل يوم ساعة تسلية ترفيهية تجعل تجربة الذهاب إلى المدرسة رحلة يومية إلى منتزه ألعاب ممتع. فجعل التعليم مسلياً أمر مهم جداً، وخاصة أن العقول والنفسيات تختلف بين طالب وآخر. ومن السمات الرئيسية للمدارس الذكية الناشئة اعتمادهم على البيانات الكبيرة في تنظيم وإدارة مستقبل تطوير مهارات الطالب، الذي يحلل ويستخدم البيانات اللازمة لاتخاذ القرارات بعد أن يعطى مهمة التخطيط لتطوير حي سكني ذكي مثلاً مع مجموعة من زملائه، وهو تعليم تطبيقي يطبقون من خلاله ما تعلموه نظرياً مما يضع مخرجات التعليم في علاقة مباشرة مع سوق العمل من سن مبكره جداً في ديناميكيته، تسمح للطلاب بخلق المحتوى للاستخدام من قبل الطلاب الآخرين. وبهده الطريقة لا يكون مجرد مستهلكين للمعلومات، فالبيانات الكبيرة ستعيد تشكيل التعلم من خلال عملية التعلم في ثلاث نواح مهمة من خلال ردود الفعل في الوقت الحقيقي Real-Time وتنمية المسؤولية الفردية والشخصية للتجربة التعليمية وخلق التنبؤات والاحتماليات لتحسين ما يتعلمه الطلاب. فنظم التعلم التكيفية تجعل بعض المواد تبدو وكأنها مصممة لتلبية الاحتياجات الفردية لكل طالب.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا