• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

الحمادي: الإمارات لاعب رئيس في صناعة الطيران العالمية

«طيران أبوظبي» تعلن عن صفقات جديدة في معرض «دبي للطيران»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكد نادر أحمد الحمادي رئيس مجلس إدارة شركة «طيران أبوظبي» أن الشركة ستعلن خلال مشاركتها في معرض «دبي للطيران 2017»، الذي تنطلق فعاليته اليوم، عن صفقة جديدة لشراء طائرات والدخول في شراكات هامة مع شركات طيران عالمية.

وقال في تصريحات صحفية أمس، إن دولة الإمارات تمكنت في فترة زمنية محدودة من أن تصبح لاعباً رئيسياً في صناعة الطيران ليس على المستوى الإقليمي فحسب ولكن على المستوى الدولي، ونجحت في تحويل تطلعاتها وتوجهاتها إلى خطط واستراتيجيات تنفيذية وتطبيقات مرنة تسهل تحقيق الأهداف المرجوة.

وأشار إلى أن صناعة الطيران الإماراتية تعد حالياً من المكونات الاستراتيجية الداعمة للنمو الاقتصادي وأحد أهم أدوات تنويع الاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن معرض «دبي للطيران 2017» الذي أصبح يصنف من الأحداث الرئيسية في أجندة الطيران العالمي لقدرة دولة الإمارات على تنظيم مثل هذه المعارض الكبرى والمتخصصة في شتى المجالات، حيث يعتبر المعرض من أبرز الأحداث الدولية، حيث استطاع منذ انطلاقته في 1989 التأكيد على مكانته كملتقى لكبار صناع القرار وجزء من استراتيجية الدولة الرامية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل.

وقال إن مشاركة «طيران أبوظبي» في المعرض الذي يضم عدداً هائلًا من العارضين توفر فرصة للاطلاع على آخر المستجدات التقنية، وأحدث توجهات القطاع وهو ما يتماشى تماماً مع توجهات شركة طيران أبوظبي بامتلاك الخبرة. وأكد أن المعرض يتيح لـ «طيران أبوظبي» المشاركة مع الشركات الإقليمية والدولية وإمكانية إقامة شراكات جديدة من شأنها أن تسهم في تقديم خبراتها ومهاراتها وتجاربها للعالم خاصة أن صناعة الطائرات المروحية تلعب دوراً مهماً في نمو وتطور القطاعات العسكرية والمدنية والطبية والترفيهية في المنطقة مما يمهد الطريق للنمو والتطوير المستمر في هذه الصناعة خصوصا أن خدمات طيران أبوظبي مقدمة لقطاعي الجيش والشرطة.

وأضاف أن المشاركة تمهد الطريق للنمو والتطوير المستمر في صناعة الطيران المروحي وتعزيز دوره في المنظومة الاقتصادية وزيادة مساهمته في الناتج المحلي، مؤكدا أن الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة كان لها الدور الرئيسي في إرساء الأسس السليمة والأنظمة والاستثمارات لبناء مركز عالمي مرموق للطيران والخدمات اللوجستية، مؤكداً أن الشركة تسعى من خلال مشاركتها في معرض «دبي للطيران 2017» لتسليط الضوء على خدماتها المتنوعة لقطاعات البترول والغاز والجيش والشرطة وخدمات البحث والإنقاذ والصيانة وتوفير قطع غيار الطائرات المروحية إضافة لخدمات التدريب والنقل مشيراً إلى أن عمر «طيران أبوظبي» يمتد لأكثر من أربعين عاماً، وتعتبر أول شركة طيران مروحي في الشرق».وأكد أن الرؤية الاستراتيجية لطيران أبوظبي تتمثل في أن تكون واحدة من أهم شركات الطيران المروحي في العالم فيما تقدمه من خدمات تنافسية في مجال دعم شركات النفط داخل الدولة وخارجها وفي مجال الصيانة والتدريب والإسعاف الجوي، مؤكدا أن دولة الإمارات حققت تفوقاً لافتاً في مجال الطيران بشقيه المدني والعسكري، حيث يتميز قطاع الطيران بطبيعة خاصة فليس بالمقدور التنافس ما لم تكن لاعباً مهماً في هذا المجال.

كما وسعت طيران أبوظبي من خدماتها في خطوة مهمة بإنشاء أكبر مركز «محاكاة» متخصص للتدريب على الطيران المروحي في الشرق الأوسط وفي شمال أفريقيا كما أن من خواص طيران أبوظبي التزامها بمعايير الأمن والسلامة العالمي والذي بات تحديا مهما تتميز به الدول والذي عزز من ذلك وصول طائرات طيران أبوظبي لمليون ساعة طيران بأمان.

وذكر الحمادي أن أهمية «طيران أبوظبي» تنبع من هدف الإمارات في اتباع أعلى المعايير المعتمدة في مجال السلامة والأمن ومواصلة تفعيل الابتكار الذي يعد قيمة أساسية متأصلة في صناعة النقل الجوي وخدماته ومحفزاً أساسياً لتطور القطاع حول العالم ومواكبة التقنيات والتوسع في الدخول لمناطق جديدة مثل أفريقيا، كما تواصل الشركة حرصها على تحقيق التميّز لتكون نموذجاً عالمياً والتركيز على تقديم جودة عالية وخدمة عملاء ممتازة والاستثمار في قدرات الموارد البشرية وتطوير القادة وتبني ثقافة التميز من خلال التفكير الاستراتيجي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا