• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فلسطينيون يرشقون وزير الخارجية الكندي بالبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

رام الله (أ ف ب)

رشق شبان فلسطينيون غاضبون أمس موكب وزير الخارجية الكندي جوب بيرد بالبيض عقب لقائه بنظيره الفلسطيني رياض المالكي في رام الله في الضفة الغربية. وألقى الشبان البيض باتجاه الوزير بعد أن صعد إلى المركبة التي أقلته.

وكان ناشطون من حركة الشبيبة التابعة لحركة فتح ولجان المقاومة الشعبية نظموا تظاهرة ضد زيارة الوزير الكندي إلى الأراضي الفلسطينية. وكانت كندا في نهاية 2012 واحدة من الدول النادرة التي عارضت حصول فلسطين على وضع مراقب في الأمم المتحدة.

وخلال العدوان على غزة الذي أدى إلى مقتل 2200 فلسطيني صيف 2014، أكدت كندا مجدداً حق إسرائيل في «الدفاع عن نفسها» خلافاً لإدانات الأسرة الدولية.

وتحدثت وسائل إعلام فلسطينية أمس عن توتر جديد بين بيرد وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.

فقد طالب بيرد عريقات من قبل بالاعتذار للحكومة الاسرائيليه لتشبيهه «ما تقوم به داعش بما يقوم به المستوطنون من إرهاب ضد الفلسطينيين».

وفي مقال نشر في صحيفة كندية طالب عريقات بيرد بـ«الاعتذار» للشعب الفلسطيني بعدما وضع بلده «في الطرف السيئ من التاريخ».

وخلال لقائه رياض المالكي، دعا بيرد الى استئناف المفاوضات «المباشرة» بين إسرائيل والفلسطينيين، التي يرفضها الجانبان بشدة.وتعارض الدول الحليفة لإسرائيل، وعلى رأسها كندا والولايات المتحدة التحرك الدبلوماسي، الذي يقوم به الفلسطينيون من أجل إعادة التصويت على مشروع قرار حول إنهاء الاحتلال خلال ثلاث سنوات.

وقد انضموا إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة القادة الإسرائيليين أمامها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا