• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

«جراند سلام ريو دي جانيرو» للجو جيتسو تختتم اليوم

7 ميداليات لأبطال الإمارات في الحزامين الأبيض والأزرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

أمين الدوبلي (ريو دي جانيرو)

حصد أبطال الإمارات 7 ميداليات في اليوم الأول لمنافسات الجولة الثالثة من بطولة أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو المقامة مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل، وذلك في نزالات الأبيض والبنفسجي «بالغين» وأساتذة، منها 4 ذهبيات نالها سعيد مبارك المسماري (بني ياس) في وزن 62 كجم للحزام الأبيض أساتذة 2، وحسن علي الرئيسي (بني ياس) في وزن 110 كجم حزام أبيض للأساتذة 1، وعبدالله الجنيبي (الجزيرة) في وزن 69 كجم حزام أبيض «بالغين»، وجاسم سعيد مبارك (الجزيرة) حزام بنفسجي وزن 77 كجم أساتذة 2.

وفاز إبراهيم أحمد مبارك (الوحدة) بالميدالية الفضية في وزن 56 كجم حزام أبيض «بالغين»، وأحمد عمر (الوحدة) في وزن 110 كجم حزام أبيض ماسترز 1، ونال ناصر سمطر (الجزيرة) برونزية الحزام الأبيض في نزالات الماسترز 1، ليتصدر الجزيرة أنديتنا برصيد ذهبيتين وبرونزية، وحل بني ياس ثانياً بذهبيتين.

وتختتم اليوم الجولة بنزالات الحزام الأبيض للناشئين بنين وبنات، والحزام الأزرق ناشئين وبالغين وماسترز رجال وسيدات، وتقام الأدوار النهائية من نزالات الحزام الأسود على المراكز الثالث والرابع والأول والوصيف رجالاً وسيدات «بالغين» وكباراً، فضلاً عن منافسات البارا جو جيتسو.

وثمن سالم العلوي، قنصل عام الإمارات في ساوباولو، النجاحات الكبيرة لجو جيتسو الإمارات في البرازيل، من حيث التنظيم الاحترافي المتميز، والإنجازات المهمة لأبطالنا اللاعبين بقلعة اللعبة في العالم، مشيراً إلى أنه كان على ثقة من هذا التميز، وتلك الإنجازات، نظراً للدعم الكبير الذي تلقاه اللعبة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والخطة الاستراتيجية الفريدة من نوعها التي ينتهجها الاتحاد المحلي برئاسة عبدالمنعم الهاشمي لتطوير اللعبة، واكتشاف وصقل وتأهيل اللاعبين والأبطال.

وقال: من خلال احتكاكي بالمجتمع الرياضي البرازيلي وجدت أن هناك تقديراً كبيراً لدور الإمارات في النهوض برياضة الجو جيتسو حول العالم، وعرفت من البرازيليين أنفسهم أن الإمارات تمتلك أفضل برنامج وأبدع تجربة لتطوير اللعبة، وصناعة الأبطال، وأن عدداً كبيراً من أفضل مدربي البرازيل يعملون في هذه المنظومة الناجحة وفقاً للاستراتيجية المتبعة من قبل الاتحاد المحلي، الذي يعد من أحدث الاتحادات الرياضية في الدولة وبات هو نفسه مقراً للاتحاد الآسيوي وأمانته العام بعد أن أصبح عبدالمنعم الهاشمي رئيساً للاتحاد القاري، وفهد علي أميناً عاماً، ثم مقراً للاتحاد الدولي بعد أن أصبح الهاشمي نائباً أول للرئيس وانتقل مقر الاتحاد الدولي من اليونان لأبوظبي، وكل هذه مكتسبات كبيرة نفخر بها كإماراتيين؛ لأن الرياضة من أكثر المجالات التي تجسد القوة الناعمة للدول في الخارج، وأفضلها في مد جسور التعاون مع المجتمع الدولي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا