• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

البرنامج يستمر شهراً ومكافآت مالية للمشاركين

تدريب 153 طالباً وطالبة في دوائر الشارقة الحكومية خلال الصيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

لمياء الهرمودي (الشارقة) - نظمت دائرة الموارد البشرية بالشارقة البرنامج الصيفي لطلبة الثانوية العامة والجامعات والكليات بالإمارة تحت شعار “استثمر وقتك خلال صيفك”، بمشاركة نحو 153 من الطلبة.

وتم تعيينهم في أكثر من 20 جهة ومؤسسة تابعة لحكومة الشارقة، وتم توزيعهم بشكل دقيق على تلك الدوائر، وقد بدأ البرنامج الصيفي يوم 29 من يونيو الماضي ويستمر حتى 29 يوليو الجاري، وسيتم صرف مكافآت مالية للمتدربين تتراوح بين 1000 درهم لطلبة الثانوية العامة و1500 درهم لطلبة الجامعات والكليات.

وأكد طارق بن خادم رئيس الدائرة ان تنظيم هذا البرنامج جاء انطلاقا من حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على أبنائه الطلبة والطالبات، وتوفير الرعاية اللازمة لهم خلال فترة الصيف، موضحاً أن للتدريب الصيفي دورا كبيرا في تحضير الطلبة للوظيفة والعمل بشكل دائم في المستقبل، بالإضافة إلى إسهامه بشكل مباشر في اكتشاف وتقييم الإمكانيات والمهارات التي يمتلكها المتدرب وتمهيد الطريق له لاختيار التخصصات الأكاديمية المستقبلية والتي تتوافق مع ميوله وطموحاته.

وبين أن التدريب الصيفي يعمل على سد ثغرات الفراغ التي قد يعيشها الطلبة في فترة الصيف وتحميه من الانحراف، وتوجيه واستثمار الوقت بشكل ايجابي يستطيعون من خلاله تشخيص مواطن القوة والضعف، وتنمية الثقة بالنفس والتعايش في بيئات عمل متباينة، وتعزيز الإحساس بالمسؤولية المجتمعية وتحقيق الالتزام تجاه الوظيفة واكتساب أخلاقيات العمل، وقيم مجتمعات الأعمال من اجل خدمة ورفعة الوطن.

وأشاد رئيس دائرة الموارد البشرية بحرص كافة الدوائر والجهات والمؤسسات الحكومية في الإمارة على فتح أبوابها واستقبال الطلبة، مؤكدا على أنها بذلك تعبر عن جهودها الصادقة والحثيثة في مجال تدريب الطلبة وإكسابهم الخبرات المهنية والوظيفية، ومدى حرص تلك الجهات على تطوير الموارد البشرية المستقبلية على مستوى الإمارة.

ومن جهته، أكد ماجد المري مدير الاتصال المؤسسي بدائرة الموارد البشرية بالإمارة أن الهدف الرئيسي لتدريب الطلبة هو استغلال وقت الفراغ في فترة الصيف بطريقة إيجابية، وإعطاء الفرصة للجهات والمؤسسات الحكومية للتضامن، والمشاركة في العمل المجتمعي لوقاية أبنائنا الطلبة من أوقات الفراغ التي قد تجرفهم إلى نهايات غير محمودة، موضحا أن الانخراط في العمل الصيفي يُمكن الطالب من رسم مساره الوظيفي بشكل أكثر دقة، ويسهل عليه عملية الاختيار أو تصحيح المسار الأكاديمي له خلال فترة التدريب في الصيف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا