• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

«سوء التوفيق» يطارد ساشا في لقاء «النواخذة»

العبيدي وكاميلي يعترفان بـ«عدالة النهاية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

طارد «سوء التوفيق» الأرجنتيني سبيستيان ساشا مهاجم «الصقور»، أمس الأول أمام مرمى دبا الفجيرة، ضمن منافسات الجولة الثالثة من كأس الخليج العربي، وذلك للمرة الثالثة خلال موسمين، رغم أنه كان قريباً من منح فريقه العلامة الكاملة لو أنه نجح في إحراز هدف الفوز من ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم زايد العولقي في الدقيقة 49 من الشوط الثاني، لكن ساشا الذي نجح في إحراز 6 أهداف مع «الصقور» في الموسم الحالي خلال 7 مباريات في الدوري وكأس الخليج العربي بمعدل مشاركة، وصل إلى 503 دقائق، فوّت الفرصة بتسديد الكرة خارج المرمى، وسط دهشة كبيرة من اللاعبين والجماهير التي كانت حاضرة بأمل الفوز الثاني لفريقها.

وكان لاعبو «الصقور» يتطلعون إلى تجاوز «كابوس» النتائج السلبية الذي رافقهم في 5 مباريات بدوري الخليج العربي، إثر الخسارة أمام الوصل 1-3 والعين صفر- 2 وعجمان 2-3 وشباب الأهلي دبي صفر- 4 والشارقة صفر- 1، ثم أمام الوصل صفر- 4 في الجولة الثانية من كأس الخليج العربي، لكن الأمور لم تمض إلى المستوى المطلوب بعدما ضلت الكرة التي سددها ساشا من ركلة الجزاء طريقها إلى المرمى.

وعانى ساشا بالذات أمام مرمى دبا الفجيرة ذهاباً وإياباً في الموسم الماضي؛ لأنه أخفق في زيارة شباكه، رغم أنه حصل على فرص عدة لم ينجح في الاستفادة منها، وهو ما فرض التعادل سلباً في الجولة الـ 3 من الدوري، وتحديداً في 14 أكتوبر 2016، ثم الخسارة إياباً صفر- 2 في الجولة الـ 16 في 27 يناير 2017، ثم كرر اللاعب ذاته المشهد في الجولة الثالثة أمام «النواخذة».

ووصف التونسي نور الدين العبيدي، مدرب فريق الإمارات، التعادل أمام دبا الفجيرة بأنه عادل بين الفريقين رغم الفرص التي أهدرت من اللاعبين، خصوصاً ركلة الجزاء التي تصدى لها اللاعب ساشا، واعترف في الوقت نفسه بتضاؤل المستوى الفني في الشوط الأول، وقال إن المرحلة المقبلة مهمة للغاية في مشوار الدوري بالرغبة الكبيرة في تحسين الصورة على مستوى النتائج.

وأضاف: «الوقت لم يحن بعد للحديث عن احتمالات التغيير على مستوى الأجانب، وربما أدت النتائج السلبية إلى تأثير في اللاعبين، وهم يتطلعون لتقديم الإضافة المطلوبة في المباريات، والمهم أن نسعى للأفضل في بقية المباريات المقررة في الدور الأول؛ لأن وضعنا على لائحة الترتيب في الدوري غير جيد». وبدوره قال البرازيلي، باولو كاميلي مدرب دبا الفجيرة، إن الرغبة كانت حاضرة من الفريقين لحصد النقاط الثلاث في الجولة الثالثة من المسابقة، لكن المشكلة أن الفرص التي أتيحت لم تستغل كما ينبغي، وفي تقديري أن النتيجة عادلة بالتعادل السلبي الذي انتهت عليه المواجهة في ظل وجود عناصر جديدة كسبناها مثل أحمد المطوع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا