• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

استعرضت منجزاته وأياديه البيضاء

«إنسانيات زايد محلياً وعالميا» في جلسات رمضانية بالمنطقة الشرقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

الشارقة / وام / نظمت دائرة الثقافة والإعلام بالمنطقة الشرقية عدة جلسات بعنوان "زايد والعمل الإنساني" تزامنا مع ذكرى وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتخليدا لذكراه. وتحدثت مريم سالم بيشك وفاخرة إبراهيم حسن خلال الجلسة التى اقيمت امس الأول بكلباء عن مسيرة الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأهم أعماله الإنسانية والخيرية التي قام بها على الصعيد العالمي والعربي والاعتبارات الإنسانية والاجتماعية التي شكلت أسس العمل التطوعي والهدف الذي أراده زايد من التطوع وكيف تجسدت رؤياه في العمل التطوعي وأثره على الفرد والمجتمع. من جانبه استعرض الشيخ الدكتور صالح عبدالكريم البلوشي الواعظ والخطيب في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية بخورفكان مدير برنامج الدراسات الإسلامية بجامعة جميرا في جلسة رمضانية بعنوان "انسانيات زايد على الصعيد المحلي والعالمي" جوانب من الصفحات الإنسانية في حياة المغفور له ومواقفه والمناقب الإنسانية له وبصماته في كل بقاع العالم الى جانب اهتمامه بفئة الشباب واحتوائهم ودعوتهم باستمرار إلى التسلح بالعلم والأخلاق حتى يسهموا بدورهم في خدمة الوطن والدفاع عنه. وأشار في الجلسة التي عقدت في مدينة خورفكان امس الأول الى أن الشيخ زايد كان شديد الحرص على تشييد المساجد ومراكز تحفيظ القرآن في كل بقاع العالم وطباعة ملايين المصاحف وتوزيعها على العالم أجمع وتخصيص مسابقات دينية لحفظ القرآن الكريم وبناء دار زايد للمسلمين الجدد لمعرفة الإسلام الصحيح وقد امتدت يده الكريمة لبناء قرى كاملة في دول عديدة كاليمن وفلسطين ومصر فيها المرافق الأساسية من مستشفيات ومساجد وغيرها وكانت مواقفه بارزة أثناء الكوارث والأزمات الإنسانية حيث كانت دولة الإمارات من أوائل الدول السباقة لبذل المساعدة ليس فقط للدول الإسلامية وإنما للدول الأخرى للتخفيف من معاناتهم في هذه المناطق وكان حريصا على قضايا المسلمين. وفي وادي الحلو التأمت جلسة رمضانية رجالية بعنوان "زايد الإنسان" تناول فيها الدكتور سليمان عبدالله سرحان مبادرات الشيخ زايد، رحمه الله، للعمل الإنساني فيما أقيمت بمجلس محمد عبدالرحمن صالح بمدينة دبا الحصن جلسة رمضانية تحت عنوان "زايد والعمل الإنساني" بحضور المهندس علي أحمد بن يعروف رئيس المجلس البلدي وعدد من كبار المسؤولين في المدينة حيث تناولت الجلسة مساهمات المغفور له الإنسانية داخل الدولة وأثرها الواضح على المواطنين والمقيمين على أرض الدولة بالإضافة إلى أيدي المغفور له البيضاء التي شملت مختلف بقاع الأرض إضافة الى الجهود التي تبذلها مؤسسة زايد للأعمال الإنسانية والخيرية في اتباع نهج المغفور له في مد يد العون لكل من يستحقها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا