• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

في ذكرى رحيله بمجلس بن حم في الوقن

زايد أسس نهضة حضارية شاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

محسن البوشي

العين (الاتحاد)

ثمن المشاركون في مجلس الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي وإخوانه بمنطقة الوقن ما قدمه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي سخر حياته في خدمة وطنه وشعبه ومساعدة المحتاجين داخل وخارج الدولة وإغاثة المنكوبين، مؤكدين أنه بفضل الله عز وجل وجهود القيادة الرشيدة التي سارت على نهج المؤسس والباني تبوأت الإمارات مكانة متقدمة في ميادين العمل الخيري والإنساني إقليمياً ودولياً.

وقال مسلم بن حم : إن للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد، مكانة دولية مرموقة، حيث كان رحمه الله يمدّ يد العون للجميع دون استثناء، وهو نهج سار عليه صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله ، الذي مضى في بناء الدولة وتقوية دعائمها لافتاً الى أن الشيخ زايد ، رحمه الله، كان نهراً من العطاء، وأراد للإمارات أن تكون مضرب الأمثال في الخير والوقفات الإنسانية، وهو الأمر الذي تجلى عبر مواقفه ومبادراته.

وقال حمد بن الخزع العامري، أن المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، علمنا أن نرى العالم بطريقة مختلفة، وأن نطوّر مجتمعنا بكل فئاته، لكي نصل إلى مجتمع متمكّن ملؤه الفخر بوطنه. ورأى أنه ،رحمه الله، يُعدّ رمزا للعمل الإنساني على المستوى العالمي، فلم يتوان عن مدّ يد العون إلى كل من يحتاج حول العالم.

وأوضح حمد بن الدليلة العامري: أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد تمكن خلال مدة قصيرة من بناء نهضة حضارية شاملة وبنية تحتية حديثة وتقدم وازدهار بارزين في جميع مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ما وضعها في مصاف الدول المتقدمة في العالم.

وأكد سهيل بن هدفه العامري أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد أسس مدرسة في أعمال الكرم والخير تخرج فيها أصحاب السمو الحكام وساروا على دربها، مبيناً أن زايد كان حريصاً على العناية والاهتمام بشؤون الوطن والمواطنين.

وثمن حمد بن محمد بن قدوة «دور المؤسسات الخيرية الإماراتية في الداخل والخارج، مشيداً بالمساعدات الإنسانية والخيرية التي تقدمها تلك المؤسسات في ظل قيادة الدولة الرشيدة على المستويات المحلية والعربية والإسلامية والدولية. مثمناً جهود المتطوعين فيها لما لهم من دور في خدمة المحتاجين.

وقال الخزع بن محمد العامري : «كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد منذ تأسيس دولة الإمارات الأب لكل مواطن، حيث مضى لبناء أمة حقيقية زاهرة، واستطاع أن يتجاوز حدود الإمارات العربية المتحدة، ليصبح داعية سلام عالمياً ماداً يده ومساعداته لكل الدول، ففي أشد المحن برز المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كزعيم وداعية سلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض