• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«سبيشل ون» يفتح أبواب الرحيل أمام ماتا

أوين: مورينيو يخدع «البلوز» بتأجيل حلم الكرة الجميلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

محمد حامد (دبي) - كشف النجم الإنجليزي المعتزل مايكل أوين عن أن جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي لم يتمكن في حقبته الثانية مع «البلوز» من تحقيق حلم جماهير النادي ومالكه الروسي رومان أبراموفيتش في تقديم الكرة الجميلة التي تحاكي فريق البارسا في ظل القيادة الفنية لمدربه السابق بيب جوارديولا، وأشار أوين عبر صفحات «التلجراف» البريطانية إلى أن الملياردير الروسي أصر على إعادة مورينيو إلى سدة القيادة الفنية للفريق أملاً في جعل «البلوز» أكثر جاذبية، ولكن «مو» لم يتخلَ عن أسلوبه التقليدي الذي يعتمد على فلسفة تجنب الخسارة حتى الآن على الأقل.

وتابع أوين :«أداء تشيلسي مع مورينيو حتى الآن يميل إلى الحذر والفكر الدفاعي في المقام الأول، صحيح أنه يحقق انتصارات لا بأس بها، وفي بعض المباريات يظهر بصورة جيدة، ولكنه لازال بعيداً عن تحقيق حلم أبراموفيتش الذي يطمع في رؤية البلوز بأداء هجومي جذاب وأنيق، ولكن مورينيو لن يغير من أسلوبة بسهولة، فهو مدرب يعتنق الفكر المحافظ، وينتهج سياسة تقليل المخاطر على حساب الإنطلاق نحو الهجوم».

وواصل أوين: «بالطبع سوف يشعر المحايدون بالفرحة في حال فاز تشيلسي بالدوري، ولكنني أرى أن تتويج مان سيتي أو أرسنال أو ليفربول باللقب سيكون أمراً رائعاً تقديراً لهم على الكرة الهجومية الجذابة التي يقدمونها، لقد بالغ مورينيو كثيراً في الفكر الدفاعي، إلى حد أنه يقوم بتوظيف خوان ماتا وأوسكار وهازارد ووليان، للقيام بمهام دفاعية في وسط الملعب، على الرغم من أنهم من العناصر الموهوبة أصحاب الفكر الهجومي».

ولم يحاول أوين التقليل من شأن مورينيو، بل أكد أنه مدرب يملك عقلية الانتصار ولكن عبر الطرق الآمنة، وأضاف :«لقد لعبت في صفوف الريال، وكان الفريق يصنع الكثير من فرص التسجيل، ولكنني لم نحصل على الكثير من البطولات، ولم نحقق الكثير من الإنتصارات، في حين يلعب مورينيو بطريقة محافظة ولا يميل إلى المبالغة في الهجوم، ولكنه يعرف جيداً كيف يقود الأندية التي يتولى تدريبها لتحقيق الفوز، وهذا هو الجانب الأهم في عالم كرة القدم، أن تفوز، وليس مهماً كيف تفوز»

وتوقع أوين أن يعاني البلوز في ظل إقتراب فرانك لامبارد وجون تيري من وضع حد لمسيرتهما الإحترافية، مضيفاً :«تشيلسي يحتاج إلى الكثير من الإضافات، فهو في أشد الحاجة إلى مهاجم من طراز رفيع، كما أن مورينيو يتوجب عليه مقاومة غريزته الدفاعية المحافظة، واستغلال العناصر المهارية في صفوف الفريق، وتظل المشكلة الأكبر التي تلوح في الأفق إقتراب لامبارد وتيري من الإعتزال، وهما يشكلان القوة الأساسية في فكر مورينيو سواء في حقبته الأولى أو الحالية، أؤكد أنني لن أكون حزيناً إذا حقق مورينيو نجاحاً بطريقته الحالية، ولكنني ومعي عشاق كرة القدم سوف نكون أكثر سعادة حينما نرى البلوز أكثر جاذبية وجمالاً، وأقل تقيداً بالفكر الدفاعي».

يذكر أن تشيلسي هو الفريق الأقل تهديفاً مقارنة مع الرباعي المتصدر، فقد أحرز الفريق في الـ20 مباراة الماضية ببطولة الدوري 38 هدفاً، في حين سجل مان سيتي 57 هدفاً، وليفربول 46 هدفاً، وسجل أرسنال 39 هدفاً.

عقب الفوز الذي حققه على تشيلسي على ساوثهمبتون بثلاثية بيضاء، أبدى جوزيه مورينيو موافقته المبدئية على رحيل خوان ماتا إذا كان اللاعب يرغب في ذلك على حد تأكيدات «مو»، جاء ذلك رداً على خروج ماتا غاضباً حينما قرر المدرب البرتغالي إقحام أوسكار بدلاً منه، ونجح اللاعب البرازيلي في تغيير دفة المباراة تسجيلاً وصناعة للإهداف.

ووفقاً لما نقلته صحيفة دايلي ميل عقب المواجهة قال مورينيو معقباً على غضب ماتا:« أبواب مكتبي مفتوحة أمام جميع اللاعبين، وكذلك أبواب النادي مفتوحة أمام ماتا إذا كان حقاً يريد الرحيل عن النادي، ولكن بالنسبة لرؤيتي الشخصية فأنا لا أريده أن يرحل، بل لا أتمنى ذلك، الأمر يتعلق به وبقراره هو شخصياً، أؤكد مرة أخرى أنني لا أفكر ولا أريد بيع ماتا، إلا إذا كان هو يريد البحث عن مكان آخر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا