• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

سيؤول تشارك في تدريبات عسكرية أميركية اليوم

ترامب يندد بـ«أوهام دكتاتور» كوريا الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس بـ «أوهام دكتاتور» بيونج يانج معتبراً أن آسيا لا يمكن أن تعيش تحت تهديد هذا الأخير.وقال ترامب على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا المحيط الهادئ في دانانج بفيتنام المحطة الرابعة من جولته الآسيوية إن «مستقبل هذه المنطقة وسكانها الرائعين لا يمكن أن يكون مرهوناً لأوهام دكتاتور بالغزو العنيف والابتزاز النووي»واعرب ترامب عن شكره للصين لمشاركتها في فرض عقوبات دولية على كوريا الشمالية.

وأعلن البيت الأبيض، امس، أن ترامب، لن يلتقي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، على انفراد في فيتنام، على هامش قمة منتدى التعاون لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك).

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز: «لم يتم تأكيد عقد أي اجتماع كما أنه لن يعقد بسبب صعوبة في التوفيق بين جداول الأعمال من الجانبين»، وذلك قبل دقائق على هبوط الطائرة الرئاسية الأميركية في دانانج بفيتنام.

وكان ترامب أشار بوضوح إلى اللقاء مع نظيره الروسي خلال لقائه صحفيين على متن الطائرة الرئاسية، الأحد، وقال «أعتقد أنه من المقرر أن ألتقي بوتن.. نحن نريد الحصول على دعمه حول كوريا الشمالية».وقال رئيس وزراء اليابان شينزو آبيامس إنه اتفق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تطبيق عقوبات الأمم المتحدة بكل صرامة على كوريا الشمالية.

وقال آبي للصحفيين بعد اجتماع مع بوتين في دانانج «بالنسبة لكوريا الشمالية اتفقنا على تطبيق عقوبات الأمم المتحدة بكل صرامة ومواصلة التعاون الوثيق».

وقال جيش كوريا الجنوبية امس، إنه يشارك مع ثلاث حاملات طائرات أميركية بمجموعاتها القتالية في تدريبات تبدأ اليوم وتستمر الثلاثاء المقبل،

وقالت رئاسة الأركان المشتركة في بيان إن سفنا من البحرية الكورية الجنوبية ستشارك في التدريبات قبالة السواحل الشرقية.وقالت وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء الماضي، إن التدريبات، تشمل ثلاث مجموعات قتالية مصاحبة لحاملات طائرات في غرب المحيط الهادي ستكون الأولى من نوعها منذ عشر سنوات.وقال البيان إن سبع سفن كورية جنوبية تشمل سفنا حربية مزودة بنظام إيجيس ستشارك في التدريبات مع 14 سفينة أميركية، ويتدرب البلدان على عمليات جوية وضربات مدفعية جوية وحراسة حاملات الطائرات لاختبار قدرتها على تنفيذ مثل هذه العمليات في مهام مشتركة.

وقال جيش كوريا الجنوبية إن هذه التدريبات رداً على الاستفزازات النووية والصاروخية من جانب كوريا الشمالية وإظهار أن أي تطورات على هذا الصعيد ستواجه «قوة ساحقة».