• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الهنوف محمد: الصمت والعمل في حرم الروح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

ساسي جبيل (أبوظبي)

تنظر الشاعرة الإماراتية الهنوف محمد إلى شهر رمضان المبارك كمناسبة مختلفة على المستوى الروحي والذهني، فللمناسبة طقسها الخاص ومقوماتها التي لا تشبه غيرها، باعتبار أن رمضان يجعل الإنسان أكثر قرباً إلى نفسه وإلى محيطه الضيق الذي يعيش داخله، ومن هنا تتجلى الإشراقة الروحية في كوامن النفس البشرية معلنة التوحد مع الذات حينا والانتصار للخصوصية حيناً آخر.

وتقول الهنوف: رمضان المبدع عادة ما يكون مختلفاً عن غيره من الناس؛ لأن له بصمة خاصة على الذهن والنفس، بصمة تنبع من مراجعته لذاته ولأعماله وللتفكير بكل طمأنينة وراحة وسكينة قلّ أن نجدها في بقية شهور العام، في ظل المشاغل التي تتنازع حياتنا من كل الجهات وعلى أكثر من صعيد.

وتتابع: كثيراً ما أحضّر عددا من الكتب لكي أعكف على قراءتها خلال هذا الشهر، وهي أعمال شعرية في الغالب لشعراء من مختلف أنحاء العالم، خصوصا وإني أجد لذة خاصة في تقصي العديد من التجارب الشعرية.

وترى عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات المكلفة بالشؤون الثقافية، أن العمل الثقافي عمل يومي لا يتوقف في مناسبة، ولأنه يكتسب هذه الصفة، فإنه مستمر في الحضور على الدوام على مدار العام، وخصوصا في ظل المسؤولية الجمعياتية التي تقتضي متابعة الأمور عن قرب، وحضور الأمسيات الشعرية والمهرجانات الثقافية والمجالس التي تنتظم خلال هذا الشهر المبارك.

وخلصت الهنوف إلى أن الإمارات اليوم تمثل نموذجاً ثقافياً فريداً من نوعه في المنطقة العربية والعالم، نظراً لما تتوافر عليه من اهتمام بالفكر والثقافة والإبداع، وكل ذلك بعزيمة الهيئات والمؤسسات والجمعيات المختلفة سواء الحكومية أو الأهلية، وهذا التناسق والتعاون ترك بصمة واضحة للعيان تبين من خلالها أن تضافر جهود المشرفين على الشأن الثقافي يحقق الإضافة المطلوبة، وهو ما نعيشه يوميا في دولة الإمارات الحبيبة، وما يقف عنده كل متابع في الداخل والخارج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا