• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رحلة بحثية مع تاريخ العوامر وحضورهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

ساسي جبيل (أبوظبي) أصدر الباحث خالد صالح موسى ملكاوي المختص بالدراسات والبحوث التراثية والإعلامية، كتاب «قبيلة العوامر بين الماضي والحاضر»، وهو عرض موضوعي استُمِدَّت معلوماته من جملة من المصادر التي تحدثت عن بطون بني عامر بن صعصعة، وعن تاريخ هذه البطون، وأبرز شخصياتها من شيوخ القبائل والفرسان والشعراء والفقهاء والأدباء، وعن أمجاد هذه البطون ومختلف الكيانات السياسية، التي أقامتها في الجزيرة العربية وخارج حدودها. ويركز المؤلف جهوده البحثية لإبراز الصورة المميزة لقبيلة العوامر في تاريخ الإمارات. ويشكل الكتاب إضاءة على ما حفل به تاريخنا العربي في مراحله المختلفة بنصيب وافر مما شكلته بنو عامر بن صعصعة من قبائل قيس عيلان العدنانية، وزخر بالأدوار الهامة والمؤثرة التي أسهمت في رسم تاريخ الجزيرة العربية، بل وفي مناطق أخرى خارجها، فيبين أنهم عاشوا في نجد منذ الجاهلية، وأقاموا عبر قرون عدة كيانات لهم في معظم بواديها وحواضرها وسواحلها، وكان لهم فعلهم المؤثر في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية. يضم الكتاب خمسة فصول، يتعرض الفصل الأول للحديث تاريخياً عن قبائل عامر بن صعصعة، وفي الفصل الثاني يتعرض المؤلف في بدايته إلى أهمية علم الأنساب وتطور الحاجة إليه، كما يتطرق لواقع الروح القبلية ودورها في مجتمع الإمارات، وأما الفصل الثالث فيستعرض تاريخ العوامر في الإمارات وأدوارهم وعلاقاتهم مع غيرهم من القبائل، ويعرض الفصل الرابع لدور العوامر في أفلاج العين، ويتحدث عن حب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» للعوامر؛ لأنهم عايشوا رحلة نهضته المشهودة في واحة البريمي، فأحبهم وأحب شعراءهم وشيوخهم، وفي الفصل الأخير، اختار المؤلف نماذج معدودة من نوابغ الشعر وعمالقته الذين أغنى بهم بنو عامر الشعر العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا