• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

اليعقوب والنقيب تسردان حكاية الحنين إلى الكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 نوفمبر 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

التراث أحد كنوز الذاكرة الوطنية بالكويت، هذا ما أكدته جلسة النقاش اليومية التي أقيمت أول أمس، ضمن فعاليات برنامج الحوارات اليومي من «فن أبوظبي»، وجاءت بعنوان: «الحنين إلى الوطن: تعزيز الهوية الكويتية»، تحدث فيها كل من: الفنانة التشكيلية أسيل اليعقوب، والأستاذ المساعد في التاريخ الدكتورة فرح النقيب، قدمت للجلسة وأدارت الحوار طيبة البشر.

بدأ الحوار عن التطور الذي أظهرته الوثائق بالكويت، حين بدؤوا بالتخطيط سنة 1960، مستفيدين من التجربة العالمية في هذا الشأن. ورافق الحوار عرض صور لبعض المعالم التاريخية من 1930 إلى 1950، مثل المتحف والأماكن والأبنية القديمة. وقد أكدت د. النقيب على ما قدمه المتحف من آثار وأشياء كثيرة، وقد أصبح العمل ذا جدوى حديثة ومشاركة في الذاكرة الفعالة، واعتبرت أن المتحف صمم لحماية الذكريات.

وأضافت أن ملاحظة الحداثة في الكويت بدأت منذ عام 1960، حيث كان البريطانيون يوجدون قبل هذا التاريخ، ولم يعملوا على إحداث أي تحديث عمراني. وأضافت أن الشباب الكويتيين عادوا بعد تلك الفترة إلى بلدهم أطباء ومهندسين، وبدؤوا جميعاً في العمل والانفتاح على حضور الحفلات الموسيقية والمسرحيات الكويتية التي تميزت روحها النقدية، لافتة إلى أن أول جاليري افتتح في 1977، مشيرة إلى الحرية التي سادت في ذلك الوقت.

بدورها، أشارت المهندسة اليعقوب إلى فترة ما قبل النفط، ثم الانتقال إلى الحداثة، وهناك المكاتب الحكومية التي صممت من مهندسين أجانب، إضافة إلى وجود المعالم القديمة مما أظهر مزجاً وتحولاً كبيراً في الهندسة حتى فترة 1973، لافتة إلى أن الهندسة مثل غيرها تأثرت بما شهدته الكويت من أحداث سياسة وتحولات مجتمعية، وأنها تمثل الحاضر والماضي.

واختتمت الجلسة بالتركيز على الهندسة الحديثة التي تتم مع الثقافة الشعبية في ترميم بعض الأماكن القديمة، كما تجري إضافات قديمة إلى بعض البناء الحديث، وذكرت أن أحد المولات أعاد بناء داخله بشكل قرية، فوجدنا أن الناس تحب هذا النموذج القديم، وقد وجد إقبالاً شعبياً كبيراً للذهاب إليه، مؤكدة أن هذا كان نجاحاً للحكومة في تشجيع وجلب السياحة للأماكن القديمة. واختتمت حديثها، بوجوب العودة إلى ذاكرة المكان قدر المستطاع، كما أوضحت المهندسة علاقة أعمالها بالتراث قائلة: «إن العشريات في القرن الماضي كانت بداية التاريخ، وعندما نتحدث عن التاريخ نحن نحدد للأمة معالم وأماكن تشير لتاريخنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا