• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

برنامج صيفي للأيتام بعد رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

يستعد مركز حور للفتيات في دبي لوضع خطط للبرنامج الصيفي للأيتام، الذي سينفذ بعد رمضان، وتحتاجه هذه الفئة بشكل أكبر، وذلك رغبة في محاولة دمجهم مع أقرانهم.

وأوضحت فاطمة الزرعوني، مدير مركز حور للفتيات أنه بالرغم من اختلاف الشخصيات والمسؤوليات والتخصصات بين الأفراد، إلا أن رمضان يوحد طقوسهم ويجعلهم في دائرة الاستفادة والقصوى من هذه الأيام المباركة، فتجد الوجوه فرحة، مبتسمة، والنفوس سباقة إلى فعل الخيرات، وتكثف زيارات الأهل بطريقة أكثر من الأيام العادية، بالإضافة إلى الحرص على زيارة المرضى الذين بحاجة لكلمة قد تجدد فيهم الأمل بالشفاء، وتجعلهم أكثر صبر وتحدياً لما أبتلوي به.

وتقول: دائماً ما اختلي بنفسي في رمضان مع كتاب الله عز وجل، أبحر في ألفاظه أجدد علاقتي بخالق هذا الكون، العظيم الجبار، الذي وهبنا ورزقنا نعمة هذه الحياة، فمن الجميل أن يسمو الإنسان بروحه بعيداً عن الماديات، وأن يلهج بالذكر والدعاء، وطلب المغفرة.

وتحاول الزرعوني في رمضان، أن تبتعد كلياً عن الأسواق والمطاعم وغيرها من المحطات التي تجعلنا نفتقد روحانية الشهر الفضيل، وتلزم بيتها في وقت الإفطار وتشارك الأهل في هذه اللحظات، حيث يتذكرون «حلاوة» رمضان في الماضي وتهافت الأهل والجيران على التواصل والترابط وتجاذب أطراف الحديث، وتبادل الزيارات والعمل على إذابة جليد العزلة وزراعة صحراء النفوس بالربيع الدائم.

كما تشجع أبناءها على اقتناص هذه الأيام المباركة، واستثمارها بشكل جيد، وعدم خدش حياء هذه الأيام، سواء بكلمة قد تخرج نتيجة موقف ما أو حتى نظرة من خلال مشاهدة ما يبث على التلفاز من مسلسلات وبرامج، في محاولة جادة للمحافظة على جمالية الأرواح والنفوس التي تهفو إلى الله سبحانه وتعالى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا