• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة أبوظبي

يوميات النزيلات: صوم وصلاة وقـراءة القرآن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

رمضان شهر المغفرة وإعلان التوبة، وله طعم آخر في «المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة أبوظبي-الوثبة قسم النساء» ففيه الرحمة والخير والقرآن، لذا تنتظره النزيلات للتوبة والندم على ما بدر منهن في حق أنفسهن والغير، وفيه تتحول المؤسسة إلى ورشة عمل روحية، فكلهن عاكفات على الصلاة والدعاء والابتهال إلى الله، وسط أحاديث الذكريات عن الشوق للمة الأهل حول مائدة الإفطار والتجمعات العائلية.

ورغم اختلاف قصصهن وألسنتهن في عالمهن المصغر الذي توجد فيه المتزوجة والمطلقة والأرملة والعازبة والعاطلة والطالبة والكبيرة والصغيرة، حيث تتراوح عقوبتهن من شهر إلى المؤبد حسب قضاياهن، التي تبدأ بالهروب من كفيل والإقامة غير المشروعة أو غيرها من القضايا.. لكن وحّدهن الشهر الفضيل في أجواء روحانية جمعت النزيلات على الإفطار حضرتها «الاتحاد» لتعيش يوماً من «يوميات رمضانية» في سجن النساء، وتابعت حضورهن إلى المائدة، التي اشتملت على وجبة متكاملة بها ماء وتمر وسلطة وعصائر و«طعام رئيس».

وبعد الفراغ من الوجبة، توجهت النزيلات نحو القبلة، للصلاة ومناجاة خالقهن، والتضرع له بالدعاء، والدموع تنسكب من عيونهن خشية وطمعاً في رحمته.. أجواء رمضانية تعمل المؤسسة على إعدادها من خلال ورش عمل وبرامج متنوعة تشمل حلقات دينية وتوعوية وترفيهية بطابع تثقيفي.

حفظ القرآن

ولم تكن النزيلات في عزلة أو في غرف انفرادية، بل كنا نختلط بهن ونتحدث معهن، ونجالسهن، ونستمع إلى قصصهن، لم يفصل بيننا وبينهن جدران أو قضبان حديدية، بل تناولنا فطورنا في مكان واحد وجلسنا معهن عدة ساعات من غير حراسة أو رقابة، منهن من أسهبت في سرد قصتها والدموع تخالط كلماتها، ومنهن من أبت ذلك وفضلت الصمت.. حكايات وقصص تناثرت من أفواههن وهن يحررن مشاعرهن ويتحدثن عن تجاربهن والصوم للمرة الأولى في المؤسسة بعيداً عن الأهل، ويلاحظ أن منهن الواعظة والمتدينة، والمسلمة الجديدة، وحافظة القرآن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا