• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

ضم كبار النجوم من تأليف يوسف عوف

«ساكن قصادي».. مشاكل الجيران في كوميديا هادفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يوليو 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«ساكن قصادي».. مسلسل رمضاني شهير حقق جماهيرية كبيرة عند عرضه قبل 20 عاماً، وتناول في إطار اجتماعي كوميدي إنساني هادف بعض السلبيات والتجاوزات والمشاكل الموجودة في المجتمع من خلال قضايا الجيرة المختلفة بين أسرتين تسكنان معاً في عمارة واحدة في قلب القاهرة.

واللافت أن العمل الذي كتب له القصة والسيناريو والحوار الكاتب الراحل يوسف عوف وأخرجه إبراهيم الشقنقيري ظهر في البداية على هيئة سهرة تليفزيونية مكونة من حلقتين عنوانهما «صباح الخير يا جاري» قدمت عام 1994، ثم تحول إلى مسلسل من جزأين عرض الأول منه عام 1995، والثاني 1996.

حلقات متصلة منفصلة

وتمحورت أحداث الجزء الأول من «ساكن قصادي» حول جارين يسكنان في شقتين متقابلتين في إحدى العمارات، حيث يسكن في الشقة الأولى «سيد الأخضر» الذي جسد دوره الفنان محمد رضا، وهو رجل طيب وعصبي يملك محل حلويات، وله كرش كبير مميز وصاحب قفشات و«افيهات» مضحكة، وزوجته أنيسة «خيرية أحمد»، وهي سيدة طيبة القلب دائمة المشاكل مع زوجها، وتحب ترديد الأمثال الشعبية بشكل مستمر، وابنه حسن «محمد الشقنقيري»، وهو طالب جامعي يساعد والده في إدارة محل الحلويات وصديق «ليلى»، وفي الشقة المقابلة يسكن كمال الحمراوي «عمر الحريري»، وهو رجل مثقف ولديه العديد من العلاقات بالمسؤولين، حيث يعمل مديراً عاماً لإحدى شركات المقاولات، وزوجته سلوى «سناء جميل»، وهي سيدة متسلطة تسعى دائماً لفرض شخصيتها على الجميع بمن فيهم زوجها وجارتها، وابنتهما ليلى «ميرنا المهندس» الطالبة الجامعية.

ودارت أحداث المسلسل في حلقات متصلة منفصلة، حيث حملت كل حلقة عنواناً مختلفاً وتناولت قضايا متنوعة من بينها «كيد النساء»، و«ضيوف آخر الليل»، و«ليلى والكحك»، و«الزلزال حبيبي»، و«جواز سيد من أنيسة باطل»، و«جمعية الرفق بالستات»، و«موسم الهجرة إلى القاهرة»، و«براءة الأطفال في عينيه»، و«جمعية النيل نجاشي»، و«جواز وخراب ديار»، و«ممنوع المرض»، و«سلوى راحت في شوربة عدس»، و«حرم معالي الوزير»، و«مهرجان الزبالة»، و«موعد مع المجانين»، و«الصعود بدون سلم»، و«في بيتنا جاموسة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا