• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

بمناسبة فوز المدرسة بجائزة زايد لطاقة المستقبل

«أبوظبي للتعليم» يثمن الجهود البيئية لطلبة مدرسة خليفة بن زايد البنجلاديشية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أنّ استراتيجية تطوير التعليم في إمارة أبوظبي ترتكز في محاورها الأساسية على ترسيخ مفاهيم الاستدامة لدى جميع عناصر العملية التعليمية في المدارس الحكومية والخاصة التابعة للمجلس أبوظبي والعين والغربية، وذلك ضمن أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030، مشيراً إلى نجاح المجلس وهيئة البيئة - أبوظبي في تدريب أكثر من 660 معلما وإداريا على التوعية البيئية وصون الموارد الطبيعية في الإمارة.

جاء ذلك خلال اللقاء العلمي الذي نظمه مجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة البيئة بأبوظبي في مدرسة الشيخ خليفة بن زايد البنجلاديشية الإسلامية بأبوظبي بمناسبة فوز المدرسة بجائزة زايد لطاقة المستقبل.

وشهد اللقاء كل من معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ورزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة بأبوظبي، والمهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع التعليم الخاص في المجلس، وحنان السهلاوي مديرة الاتصال الاستراتيجي والمؤسسي في المجلس، وفوزية المحمود مديرة إدارة التوعية البيئية بالهيئة، ومير أنيس الحسن مدير المدرسة بالإنابة.

وأشار معالي الدكتور مغير خميس الخييلي خلال اللقاء إلى أن ما قدمته هذه المدرسة من تميز في المجال البيئي يترجم جهود حكومة إمارة أبوظبي وما تبذله في مجال التوعية البيئية، حيث تتصدر هذه القضية أجندة استراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم، خاصة وأن المجلس يضم أكثر من 300 ألف طالب وطالبة في مختلف مراحله الدراسية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر في المدارس الحكومية والخاصة، ويمثل هؤلاء الطلبة شريحة مجتمعية واسعة يمكن الوصول من خلالهم إلى تدشين نظام بيئي يحقق الاستدامة التي تسعى إليها إمارة أبوظبي في جميع مشاريعها التنموية.

وثمّن الخييلي جهود مدرسة الشيخ خليفة بن زايد البنجلاديشية الإسلامية في أبوظبي التي تعتبر من المدارس المتميزة على مستوى الدولة من خلال هذا الإسهام العلمي الذي قامت به في المجال البيئي، مشيراً إلى أن المدرسة تقدم نموذجاً يحتذى به من خلال المدارس الأخرى التي ينبغي عليها أن تدرس آليات وطرق تعامل هذه المدرسة مع الشأن البيئي، ونجاحها في الحصول على هذا التقدير العالمي الكبير من خلال فوزها بجائزة زايد لطاقة المستقبل، وكشف الخييلي عن أن مجلس أبوظبي للتعليم قدم دعماً كبيراً لهذه المدرسة وغيرها من المدارس في مختلف المجالات التعليمية والمجتمعية، وخاصة في الشأن البيئي، إذ لم يأت هذا النجاح من فراغ، وإنما جاء نتيجة تضافر جهود مجتمعية بين المجلس وهيئة البيئة - أبوظبي، وغيرهما من الجهات الحكومية المختلفة في حكومة إمارة أبوظبي، حيث وضع مجلس أبوظبي للتعليم خطة شاملة لتنمية الوعي البيئي في مدارسه الحكومية والخاصة وتعزيز البرامج التنفيذية لهيئة البيئة - أبوظبي التي أطلقت مبادرة المدارس المستدامة في عام 2009، بالتعاون مع المجلس، وبرعاية شركة «بي بي»، وتهدف هذه المبادرة إلى رفع مستوى الوعي البيئي وسط قطاع الطلاب والمعلمين، وذلك من خلال الممارسات البيئية الإيجابية التي تهدف إلى تقليل البصمة البيئية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا