• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

توقع ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات المناولة خلال السنوات الثلاث المقبلة

%15 معدل النمو السنوي لـ «موانئ أبوظبي» خلال 10 أعوام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 نوفمبر 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

قال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، إن الشركة نجحت منذ إطلاقها في العام 2006 بتحقيق معدل نمو سنوي تجاوز 15% في مناولة الحاويات، متجاوزة بأضعاف معدل النمو العالمي، متوقعاً نمو مناولة الحاويات في ميناء خليفة بمعدلات عالية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، بالتزامن مع بدء دخول توسعة كوسكو الصينية، حيز التنفيذ، حيث يتوقع أن يتم إنجاز المحطة الثانية لمناولة الحاويات بنهاية العام المقبل 2018.

وقال الشامسي في مقابلة مع «الاتحاد»، إن عمليات الإنجاز في المحطة الثانية لمناولة الحاويات بميناء خليفة تسير أسرع من المتوقع، مضيفاً أن الشركة الصينية العملاقة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة ستبدأ عملياتها التشغيلية في محطة الحاويات الجديدة بحلول العام 2019 وفق الاتفاقية التي أبرمتها معها «موانئ أبوظبي»، ما سيرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية السنوية إلى 6 ملايين حاوية نمطية في كلتا المحطتين.

وشهد الأسبوع الماضي، وضع حجر الأساس لمحطة الحاويات «كوسكو أبوظبي» في ميناء خليفة، وتقوم شركة كوسكو الملاحية بتطوير أكبر محطة فرز للحاويات في المنطقة التي من شأنها أن توفر مركزاً رائداً لخدمات التجميع والتفريق، وحشو البضائع، وتخفيض وزن البضائع، والتخزين على المدى القصير للشحنات غير المجمعة، فضلاً عن سهولة التواصل مع محطات الحاويات في ميناء خليفة.

وأشار الشامسي، إلى أن الشركة مستمرة في دراسة فرص التوسع الإقليمية خلال الفترة المقبلة، ويجري حالياً التباحث مع مجموعة من الموانئ في العالم، حيث تقوم موانئ أبوظبي حالياً بإدارة وتشغيل محطة شحن في ميناء كامسار في جمهورية غينيا، وتسهم المحطة في دعم عملية إنشاء منجم البوكسيت التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في غينيا، لافتاً إلى أن موانئ أبوظبي تعمل على تنفيذ رؤية القيادة في بناء اقتصاد مستدام ومتنوع قائم على العلم والابتكار، بما يشجع الشركات وأصحاب المشاريع على العمل في بيئة اقتصادية متطورة.

ونوه إلى أن إطلاق بوابة المقطع الشهر الماضي، يشكل نافذة موحدة لجميع الخدمات الملاحية والشحن والتجارة إلكترونياً، ما يسهم في تسريع حركة البضائع وتسيير التجارة البحرية، وتتيح «البوابة» قاعدة معلومات موحدة لجميع الموانئ في أبوظبي وتشكل نافذة واحدة لتخليص جميع الإجراءات، نظراً إلى ارتباطها بجهات تقديم الخدمات في الإمارة، ما يسهل ويسرع حركة نقل البضائع، ويدفع حركة الاستثمار والتجارة البحرية في الإمارة.

كما تطرح خدمات رئيسة جديدة تتسم بكفاءة عالية، وتضيف قيمة للعمليات التجارية الإلكترونية، بالإضافة إلى ضمان السرعة والشفافية أثناء تبادل الوثائق والمعلومات، وقد انعكس هذا في القفزة النوعية في أعداد المعاملات الرقمية التي أنجزت هذا العام مقارنة بما تم إنجازه العام الماضي من خلال النظام.

كما شدد الشامسي على اهتمام موانئ أبوظبي بتطوير ميناء الفجيرة، مؤكداً على المزايا الكبيرة لاتفاقية الامتياز التي تم توقيعها مع ميناء الفجيرة خلال شهر يونيو الماضي، ومنحت موانئ أبوظبي لمدة 35 عاماً الحقوق الحصرية لتطوير البنية التحتية الموجودة للميناء وإدارة عمليات شحن الحاويات والبضائع العامة والمدحرجة، وخدمات نقل المسافرين عبر السفن السياحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا