• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

من خلال البرنامج الصيفي «تك كويست» في أبوظبي

طلاب إماراتيون يتفوقون تكنولوجياً ويساهمون في بناء «مدينة المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

لكبيرة التونسي

تعرف الطفل حمدان (9 سنوات) على تقنية المعلومات المتطورة، من خلال انخراطه في البرنامج الصيفي الذي تنظمه «أتيك»، والذي يهدف إلى صقل مهارات الشباب الإماراتيين المتفوقين، عبر سلسلة تجارب ميدانية وزيارات للمؤسسات، لبناء أسس مدينة المستقبل من خلال إعطاء التصور الواضح لهذه المدينة التي ستكون التكنولوجيا السبيل لتحسين معيشة السكان فيها والإسهام في حل بعض المشاكل المطروحة، حيث تنظم شركة استثمار التكنولوجيا المتطورة «أتيك» الدورة التاسعة لبرنامج «تك كويست»، «تحدي التكنولوجيا»، المبادرة التي تهدف إلى تشجيع طلبة مدارس دولة الإمارات العربية المتحدة على دراسة مواد العلوم والتكنولوجيا، لإعدادهم لشغل وظائف متخصصة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لما لهم من دور مستقبلي مهم في التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي، ويقام البرنامج في أبوظبي والعين من 1 إلى 18 يوليو الجاري، بينما ينظم في المنطقة الغربية للمرة الأولى، خلال الفترة من 14 إلى 25 يوليو الجاري، ويعرف البرنامج مشاركة قوية وحضورا من الساعات الأولى من الصباح حتى الثالثة عصرا.

تقوم شركة «أتيك» من خلال البرنامج الذي يشارك فيه 120 شاباً وشابة بنسب تعادلية، من الصف السابع إلى الصف التاسع من التعليم الأساسي لتطوير رأس المال البشري بدور مهم عبر مبادرات تنموية مبتكرة مثل برنامج (تك كويست) «تحدي التكنولوجيا»، لتلعب دورها التكاملي في تنمية وتنويع مصادر الاقتصاد الوطني، إذ تهدف من خلال إطلاقها هذا البرنامج إلى إشراك الطلبة المواطنين من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية من الصف السابع وحتى التاسع من التعليم الأساسي في مشاريع تتعلق بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لإعدادهم وتزويدهم بالمهارات والمعارف التي تؤهلهم للحصول على وظائف في تلك المجالات، بحيث يعمل الطلبة على هذه المشاريع تحت إشراف محترفين متخصصين، ويقدم «تك كويست» برنامجاً تعليمياً على أعلى المستويات العالمية ضمن مناهج تعليمية تم تصميمها خصيصاً لتعريف الطلبة بتلك المجالات العلمية، إذ يشارك متدربون متخصصون من شركات عالمية مثل «إنتل المصنعة للرقائق الدقيقة»، ومايكروسوفت، وكوالكوم، وإيميتاك، ومبادرة التغيير في تقديم ورشات خاصة لهؤلاء الشباب، كما يشرف على تنفيذ المشروع وتنظيمه مجموعة من الطلاب الإماراتيين الذين اختاروا المشاركة بالتطوع والإشراف.

طائرة بدون طيار

تم تقسيم الشباب إلى أربعة فرق، وكل فريق ضم أربعة طلاب، ومنهم من يحاولون إتقان مرور طائرة بدون طيار من داخل إحدى الحلقات، وقد تسقط وقد تمر من وسط حلقة علقت في هذا المكان، وفي جو تفاعلي تنافسي ترفيهي، استطاع الجميع الاستمتاع والاستفادة من هذه الورشة المفتوحة، بينما اعتكف آخرون في مكان مجاور على تعلم تقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد على البلاستيك، أما مجموعة أخرى فاستفادت من رحلة ميدانية إلى مؤسسة التغيير بدبي للاضطلاع على أساليب العيش في مدن نظيفة.

ويستفيد 120 طالبا من مختلف مدارس الإمارات المتفوقين، بنسبة 60 % من البنات، بينما تقدم الورش في المنطقة الغربية للبنات فقط، حيث تم اختيارهم بناء على معطيات ومعايير التفوق ومقياس شغفهم بالتكنولوجيا، إلى ذلك قالت حنان هرهرة مديرة الكوادر البشرية بشركة استثمار التكنولوجيا المتطورة «أتيك»: إن البرنامج في دورته التاسعة يهدف إلى تشجيع الطلاب الإماراتيين من الصف السابع إلى الصف الثاني عشر على التوجه لمجالات التكنولوجيا بأسلوب مشوق مختلف، لتشجيع الطلاب على التخصص في مجال التكنولجيا في المستقبل، موضحة أن البرنامج يشمل جانبا تطبيقيا، ويعمل على تفسير وتوضيح وتطبيق ما تعلمه الطلاب في المدارس بشكل نظري.

التكنولوجيا والمجتمع ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا