• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

«مايكروسوفت» تنفي تعاونها مع الاستخبارات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يوليو 2013

نفت شركة «مايكروسوفت»، تقارير صحفية أفادت بأن الشركة ساعدت وكالة الأمن القومي الأمريكية في التجسس على مستخدمي مواقع «آوت لوك» و«سكايب» و«سكاي درايف»، بحسب معلومات سربها عميل الاستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن، وذلك وفقاً لما نشره موقع «فوربوس» باللغة الروسية.

هذا وكانت صحيفة «غارديان» البريطانية قد نشرت تقريراً جاء فيه أن الشركة العملاقة في مجال إنتاج برمجيات الكومبيوتر تعاونت مع وكالة الأمن القومي الأميركية في التجسس على المستخدمين، وذلك بواسطة «التحايل على ترميز البيانات التي يقوم بها المستفيدون من خدمات الشركة». وذكرت الصحيفة أن «مايكروسوفت» سهلت حصول مكتب التحقيقات الفيدرالي على بيانات «سكاي درايف» المختصة بتخزين المعلومات، مضيفة أن خدمة «سكايب» الهاتفية بواسطة الإنترنت كانت متصلة ببرنامج المراقبة «بريزم» قبل استحواذ «مايكروسوفت» عليها، وبالتحديد ابتداء من عام 2011.

من جانبها أكدت الشركة الأميركية أن تعاونها مع سلطات البلاد محصور في بعض الحالات المدعمة بقرارات قضائية، وذلك في بيان نشرته مؤخرا، مشددة على أن حصول السلطات الأميركية على بعض المعلومات يقتصر على حالات وصفتها بالفردية.

نيويورك - غارديان

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا