• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

تقرير

حي ملاصق للقدس الشرقية.. ملاذ للزيجات «المختلطة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

القدس (رويترز)

لا يحلم أحد بالعيش في كفر «عقب»، فالحي المكدس بالسكان في الضفة الغربية والذي يفصله عن القدس الشرقية حاجز إسرائيلي عنصري، معروف بطرقه غير الممهدة وبانتشار العنف والمخدرات.

لكن بالنسبة للزيجات التي يكون أحد أطرافها من الضفة الغربية والآخر من القدس الشرقية، فإن هذا الحي الفقير جنة تجمع شمل الأزواج المتحابين.

وتقول ياقوت، البالغة من العمر 23 عاماً، وهي من سكان القدس الشرقية، إنها حين التقت بخطيبها أدهم أول مرة أحبته لأنه «طيب جداً».

ولأنها من القدس الشرقية، تحمل ياقوت بطاقة إقامة في القدس صادرة من إسرائيل، لكنها لا تصل إلى حد المواطنة الفعلية. وضمت إسرائيل المنطقة بعد حرب 1967 في خطوة غير معترف بها دولياً.

وأما أدهم، البالغ 23 عاماً، فهو فلسطيني من الضفة الغربية، التي احتلتها إسرائيل كذلك في حرب عام 1967، لكن تديرها السلطة الفلسطينية وتتمتع بحكم ذاتي. ... المزيد