• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وفد الدولة يشارك في تشييع جثمان سعود الفيصل

حمدان بن زايد: ودعنا مدرسة دبلوماسية أصيلة نهل العالم أجمع من فصولها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

مكة المكرمة (وام) أدى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والوفد المرافق لسموه، أمس، صلاة الجنازة على جثمان المغفور له، بإذن الله، الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية السعودية، وذلك عقب صلاة العشاء في المسجد الحرام بمكة المكرمة. كما أدى الصلاة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي راشد عبدالله النعيمي. وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان: «فقدنا الأمير سعود الفيصل الذي قاد دبلوماسية المملكة بكل حكمة واقتدار». وأضاف سموه: «لقد ودعنا اليوم مدرسة دبلوماسية أصيلة نهل العالم أجمع من فصولها ودرسوا مضامين منهجياتها التي كانت بمثابة المرجع الحقيقي لكيفية التعامل مع القضايا والأحداث». وقال سموه: «لقد عاصرنا الفقيد خلال الـ 25 سنة الماضية، فكان بمثابة الأخ الكبير الذي نستمد منه الرأي والمشورة ومن حكمته الكثير، وكان رحمه الله مناصرا للمظلوم ولا يخشى في الله لومة لائم». وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن أعمال الفقيد ستبقى خالدة في التاريخ، وسيبقى خالداً في ذاكرة محبيه، سائلاً المولى عز وجل أن يجعل ما قدمه لأمته في ميزان حسناته. كما تضرع سموه إلى المولى عز وجل قائلاً: «اللهم تغمده بواسع رحمتك، واجعل مثواه وداره الفردوس الأعلى من الجنة». وتقدم جموع المصلين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وشارك في أداء الصلاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية البحريني، وناصر جودة وزير الخارجية الأردني، وسامح شكري وزير الخارجية المصري، ومولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي، والدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجمع من الأمراء والوزراء والمسؤولين والمواطنين والمقيمين بالمملكة العربية السعودية. وتم نقل جثمان الراحل سعود الفيصل إلى مقبرة العدل في مكة المكرمة ليرقد في مثواه الأخير. وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية قد وصل إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة مساء أمس على رأس وفد الدولة لتقديم واجب العزاء في وفاة المغفور له بإذن الله الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية بالمملكة العربية السعودية - رحمه الله -. يضم وفد الدولة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي راشد عبدالله النعيمي. وكان في استقبال سموه والوفد المرافق صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، ومحمد سعيد محمد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، والدكتور محمد بن عبدالرحمن البشر سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة، وعدد من المسؤولين. قرقاش: خير خاتمة من أشرف بقاع الدنيا أبوظبي (الاتحاد) قال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عبر «تويتر»: «صلينا الآن على جثمان الأمير سعود الفيصل في الحرم المكي، خير خاتمة من أشرف بقاع الدنيا لحياة حافلة، ندعو له بالمغفرة والرحمة ولأسرته الصبر والسلوان».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض