• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

150 مليار درهم قيمة مشاريع الطاقة المتجددة بدول التعاون خلال 10 سنوات

استثمارات أبوظبي تنعش سوق التقنيات النظيفة وتعزز المنافسة بين الشركات الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تشجع الاستثمارات التي تضخها إمارة أبوظبي في قطاع الطاقة المتجددة داخل وخارج الدولة، شركات دولية متخصصة في التقنيات النظيفة على دخول أسواق المنطقة، بحسب مسؤولي شركات مشاركين في المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل. وقال مسؤولو الشركات ل«الاتحاد» إنهم تقدموا بنماذج من تقنيات شركاتهم في مجال توليد الطاقة من الشمس والرياح، إلى المسؤولين بمدينة «مصدر»، للحصول على حصة من مشاريع «مصدر» داخل وخارج الإمارات في مجال الطاقة المتجددة، مؤكدين أن الاستثمارات الضخمة التي تضخها إمارة أبوظبي في مشاريع مصدر من جهة، والممولة من صندوق أبوظبي للتنمية في العديد من الدول الفقيرة، أنعشت سوق التقنيات النظيفة.

وتوقع ناجي حداد مدير معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، أن تصل قيمة المشاريع الجديدة في قطاع الطاقة المتجددة بدول مجلس التعاون الخليجي إلى 150 مليار درهم خلال السنوات العشر المقبلة، مما يفسر السباق المحموم من قبل شركات التقنيات النظيفة للفوز بحصة من هذه المشاريع.

وتتنافس العديد من الشركات، سواء من خلال أجنحتها الخاصة أو من خلال مشاركتها في أجنحة دولها في المعرض، في طرح العديد من التقنيات الجديدة في مجال الألواح الشمسية وطاقة الرياح.

وقال سامي أبوأرشيد مدير منطقة الشرق الأوسط بشركة «جي بي ثري» الإيطالية، التي تعرض أكبر لوح شمسي في المعرض، إن شركته تشارك لأول مرة في المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل في محاولة لدخول أسواق المنطقة، خصوصاً دول الخليج التي تشهد اهتماماً حكومياً بالطاقة المتجددة، التي يمكن أن تساعدها على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة.

وأضاف: «الاستثمارات التي تضخها حكومة أبوظبي من خلال مشاريع «مصدر»، سواء داخل دولة الإمارات أو في الأسواق الخارجية، شجعتنا كشركة إيطالية على دخول السوق، ومحاولة الدخول في مشاريع المدينة، خصوصاً أن الشركة تنتج أحدث أنواع الألواح الشمسية ذات الكفاءة العالية في توليد الكهرباء للمنازل والشركات». وأفاد بأن شركته تقدمت بوثائق إلى «مصدر» لاعتماد مصنعها، ضمن المصانع التي يحق لها توريد منتجاتها إلى مشاريع «مصدر» في الإمارات والخارج، مؤكداً أن المشاريع التي تنفذها «مصدر» تغري المصانع والشركات الدولية العاملة في مجال تقنيات الطاقة النظيفة على تطوير منتجاتها للفوز بحصة من المشاريع الضخمة.

وبين أبو أرشيد أن الشركة الإيطالية تعرض، من خلال جناحها في المعرض نموذج من منتجاتها، وهى عبارة عن لوح شمسي تصل طاقته الإنتاجية إلى 4,5 كيلو واط، ويمتد على مساحة 20,8 متر مربع، ومزود بجهاز كمبيوتر مع جهاز توجيه اللوح الشمسي للشمس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا