• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

يستفيد منها الآلاف من المصلين الصائمين المعتكفين

الموائد الرمضانية لـ«خليفة الإنسانية» تزين ساحات الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

القدس وام

انتشرت الموائد الرمضانية لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في ساحات المسجد الأقصى المبارك لليوم الثاني على التوالي، وذلك في إطار برنامج المؤسسة الرمضاني الذي ينفذ في الأراضي الفلسطينية خاصة القدس الشريف. وقد قامت سيارات تحمل وجبات إفطار ساخنة بتمويل من مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية بتوزيع الوجبات على الصائمين نظرا لاكتظاظ المسجد الأقصى بالمصلين في الجمعة الأخيرة من رمضان ولم يكن هناك مكان يمكن ان توضع فيه الوجبات ولذلك قررت إدارة الأوقاف توزيع الوجبات الساخنة على المصلين الصائمين ليتصرف كل واحد منهم في الطريقة التي يتم بها تناول إفطاره. وقد اشتد الزحام على وجبات مؤسسة خليفة وتجمع الآلاف منهم لينال كل واحد وجبته نظرا للجودة الراقية لها وللعناصر الأساسية التي تحتويها الوجبة. وقد نفذت ألفا وجبة تم توزيعها على الصائمين في لحظات في حين استدعى الأمر لإحضار وجبات أخرى لتلبية حاجات الصائمين بسبب كثافتهم في يوم الجمعة الماضي. وتركز توزيع الوجبات على النساء الصائمات في المناطق الأكثر ازدحاما وهي المنطقة الواقعة بين قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك، حيث تتجمع النساء في هذا المكان ليكن قريبات من مسجد الصخرة المشرفة الذي خصص لهن للصلاة فيه بعيدا عن الرجال. ويقول مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية: ان هذه الوجبات التي تم توزيعها على الصائمين او التي وضعت على مائدة جماعية لهم تأتي في اطار برنامج رمضاني عاجل تم تنفيذه على عجل في المسجد الأقصى المبارك الذي يتجمع فيه مئات الالاف من المصلين الصائمين يوميا خاصة يوم الجمعة. وذكر أن الإقبال المتزايد الذي شهدته موائد المؤسسة كان كبيرا ومنقطع النظير وسيتم في المواسم المقبلة مضاعفة هذه الوجبات حتى يتم تلبية حاجات الصائمين، مشيرا الى ان القدس والمسجد الأقصى الشريف لهما تقدير واحترام كبيرين عند قيادة الإمارات وشعبها فهم لم يتوانوا عن تقديم كل دعم لهما في كل الأوقات. وأشار إلى ان مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تنفذ برنامج توزيع طرود غذائية على الأسر المتعففة وذوي الاحتياجات الخاصة في المخيمات والقرى والمدن الفلسطينية وتحظى القدس وأهلها باهتمام كبير من جانب المؤسسة التي تعمل على سد حاجة اهلها ليتم تثبيتهم في ارضهم ومنازلهم، وسيستمر تقديم الاف الوجبات الساخنة خلال اليومين المقبلين الى الصائمين الذين يحضرون الى الأقصى او يعتكفون فيه لسد حاجتهم بالإضافة إلى توزيع عبوات مياه نقية عليهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض