• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تحتضنه مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان في إطار «معرض421»

«قيد التصنيع».. إنجاز الفن في حضرة الجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

احتفاء ببرنامج «عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة لعام 2017»، يستعد معرض421، التابع لمؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، لإطلاق معرض التصميم «قيد التصنيع» الذي يُقام للمرة الأولى في المنطقة.

ويعد هذا المعرض الوجهة الثقافية المخصصة لإقامة معارض الفنون والتصميم في إمارة أبوظبي، ويشرف على هذا المعرض المصممان البريطانيان إدوارد باربر وجاي أوسجيربي، ويقدم بالتنسيق مع متحف التصميم في لندن. وقد فتح «قيد التصنيع» أبوابه للجمهور في إمارة أبوظبي أمس الأول ويستمر حتى 11 فبراير 2018.

ويقدم المعرض المتجول قِطعاً فنية في منتصف مرحلة التصنيع ليبرز الملامح الجمالية في المرحلة غير المكتملة.

وهذه هي المرة الأولى التي يقام فيها المعرض المتجول خارج المملكة المتحدة وإيرلندا، وبهدف إثراء النسخة الإماراتية للمعرض، قدم إدوارد باربر وجاي أوسجيربي قطعاً جديدة تعرض للمرة الأولى في منتصف مرحلة تصنيعها، ومن ضمنها آلة العود المستعارة من معهد بيت العود العربي للموسيقى في أبوظبي، سعياً لعرض عملية تصنيع آلة العود في المنطقة، إلى جانب كتاب في نسخته التحضيرية الأولى من دار سي بي آي للنشر.

وقد اختار المصممان باربر وأوسجيربي تشكيلة متنوعة من الأعمال الفنية غير المكتملة لعرضها في تلك الحالة، ومن بين المعروضات، مضرب كريكيت، وكرة تنس، وجهاز الحاسوب الآلي «ماك بوك برو»، بما يتيح للزوار فرصة الاستمتاع والاطلاع ليتعرفوا خلالها على عملية التصنيع الإبداعية، بعد أن يشاهدوا القطع في شكلها الأولي غير المكتمل، قبل أن تصل إلى شكلها النهائي الذي يعرفونه.

ويتيح المعرض لزواره فرصة المشاركة في جلسة نقاش مع الفنان أوسجيربي الذي يتحدث للجمهور حول تفاصيل عملية التصميم، إضافة إلى إيضاح أهم التصاميم التي أنجزها مع زميله باربر، مثل «الطاولة المعقوفة»، و«كرسي تيبتون» و«شعلة دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012». وقالت شما المهيري من معرض421: «يسرنا أن نحتفي ببرنامج عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات لعام 2017 الذي ينظمه المجلس الثقافي البريطاني، من خلال شراكتنا مع متحف التصميم في لندن، لكي نطلق منصةٍ تشجع على الحوار الهادف والبناء بين المصممين العالميين والمجتمع الفني في دولة الإمارات. ونحن سعداء بأن نقدم لزوارنا فرصة جيدة للاطلاع على عملية التصنيع، بما يتيح المجال أمام الفنانين الناشئين التعرف على المراحل التي تحول القطع التي نراها في حياتنا اليومية إلى تصاميم رائعة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا