• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

كاظم والمزروعي والغصين يزيّنون بهو منارة السعديات بالجداريات والنحت

عندما تنطق الأماكن بمكنونها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

تنوعت مدارس الفنون المشاركة في معرض «فن أبوظبي»، وتابع الجمهور حضوره إلى منارة السعديات التي ضمت بين أجنحتها أهم الأعمال الفنية من تشكيل ونحت وفنون الأداء الحركية وغيرها من الفنون الأخرى.

وفي بهو المنارة قدم الفنان الإماراتي محمد كاظم لوحة جدارية ضمت 39 صورة فوتوغرافية التقطها الفنان من مكة المكرمة والمدينة المنورة، وذلك تحت عنوان: «المكان». جميع هذه الصور تركز على بناء الكعبة المشرفة والمباني المحيطة بها، إضافة إلى المعالم الطبيعية من مكة المكرمة. تمثل هذه الصور جزءاً من عمل تكليفي خاص لمعرض «الحج» في مركز جامع الشيخ زايد الكبير.

ويتوسط بهو منارة السعديات أيضاً أجمل منحوتة صممتها الفنانة شيخة المزروعي، وهي بعنوان: «ركام، 2017» مصنعة من سيليكون ورخام وخرسانة وشمع العسل وخشب الأرز وراتنج الكريستال النقي وبرونز وجص ونحاس وطين، بمقاس 100× 100 × 287 سم.

وبنفس المكان قدم الفنان طارق الغصين 7 لوحات فوتوغرافية تمثل المكان في منارة السعديات بأشكال متنوعة، ترمز للمكان قبل بداية المشاريع السكنية وبعدها. وقال الغصين لـ«الاتحاد»: «هذه اللوحات هي من مشروع كبير مختار من منطقة السعديات، لوحة مأخوذة من المكان الذي شيد عليه اللوفر، وكان لا يزال أرضاً قاحلة، وصورة أخرى من الشارع الرئيس، وهناك صورة لمكان ينشأ فيه مشروع معماري حيث الآلات تحفر بالأرض، بينما صورة أخرى لحديقة فيها زهور وأشجار مثمرة». وأشار الغصين إلى اهتمامه بالعناصر الداخلة على البيئة والتغيرات التي تحصل عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا