• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

14 ألف مستفيد من قوافلها

«حفظ النعمة»: إعادة توزيع ورود الأفراح.. أحدث المبادرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

بدرية الكسار(أبوظبي)

أكد سلطان الشحي، مدير مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر، أن عدد المستفيدين من المشروع منذ يناير حتى نهاية أكتوبر بلغ نحو 2500 مستفيد، كما استفاد نحو 14 ألف مستفيد من مبادرات عام الخير التي نفذت تحت شعار «قوافل النعمة» في مختلف مناطق الدولة في الفترة من شهر أبريل إلى مايو الماضي.

وأفاد بأنه بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية تم دعم 129 أسرة بالمواد الغذائية الأساسية شملت الأرز، الطحين، السكر والزيت. ويستمر دعم الأسر لمدة 3 شهور.

وقال الشحي:«يعد إعادة استخدام باقات الورود الفائضة في الاحتفالات والأفراح إحدى المبادرات الجديدة لمشروع حفظ النعمة، وقد استقبل فريق مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر المتعاملين المستحقين للمساعدات الإنسانية بباقات الورود، التي بلغت 170 باقة ورد، إضافة إلى توزيع باقات الورود، وتقديمها أيضا للمرضى والعمال وذوي الدخل المحدود، وذلك بالتعاون مع الفنادق وصالات الأفراح وأفراد المجتمع».ويقوم الفريق المختص بمشروع حفظ النعمة بإعادة ترتيب باقات الورود، بشكل جميل لإعادة استخدامها في برنامج المبادرات الإنسانية التي ينفذها حفظ النعمة بالدولة لتقديمها للمرضى في المستشفيات وللأسر المتعففة.

 وأوضح الشحي أن فكرة مبادرة «باقات الورود» جاءت عندما أبدى أعضاء فريق حفظ النعمة رغبتهم في الاستفادة من كمية الورود الكبيرة الخاصة بإحدى حفلات الزفاف، حيث تم نقلها وإعادة ترتيبها واستخدامها في المشاريع الإنسانية بالدولة، ومنها تم التواصل مع الفنادق وصالات الأفراح والاتفاق معها على جمع باقات الورد بعد الانتهاء من الحفلات.

ولفت الشحي إلى أن مشروع حفظ النعمة الذي أطلق عام 2004، بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، وبمتابعة كريمة من سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان مساعد رئيس هيئة الهلال الأحمر للشؤون النسائية، يستهدف لتحقيق التكافل المجتمعي بين أفراد المجتمع وتأكيد جسور التواصل التلاحم بين المحسنين المتبرعين وبين أصحاب الدخل المحدود والأسر المتعففة، وهم الفئة المستهدفة لمشروع حفظ النعمة.

ويشتمل المشروع على برنامج مساعدات شملت الغذاء، الكساء، الأثاث، كسر الصيام، سقيا الماء، مشيرا إلى السعي المتواصل نحو التميز والارتقاء في تقديم خدمات المسؤولية الاجتماعية.

وأشار الشحي إلى أن المشروع لاقى تجاوباً واسعاً من كافة فئات المجتمع من المؤسسات والأفراد، ومنها هيئة البيئة بأبوظبي، شركة أبوظبي للإعلام، شركة أبوظبي للمعارض، شركة أبوظبي للفنادق، شركة أدنوك للتوزيع، فنادق أبوظبي، بلدية أبوظبي، جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، صالات الأفراح ووسائل الإعلام المختلفة. وشدد الشحي على صحة حفظ الوجبات الغذائية المطبوخة والفائضة وفقاً لمعايير الجودة والسلامة الصحية، ونقلها بسيارات مجهزه خصيصاً لنقل وحفظ الأطعمة بعد فحصها من قبل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، داعيا إلى التواصل المجتمعي والمباشر مع إدارة حفظ النعمة ومؤسسات الدعم الاجتماعي بالدولة بالقطاعين الحكومي والخاص، والتبرع بالفائض عن احتياجاتهم لمساعدة الفئات المستهدفة من المشروع.ويمكن للمتبرعين الاتصال على الرقم المجاني للمشروع 8005011، ولكافة الجمهور يمكن الاستفسار على الرقم المجاني لهيئة الهلال الأحمر 800733.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا