• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

ضربتان بالرأس تبكيان الشياطين في الـ 20

توتنهام يسقط مانشستر يونايتد في مسلسل «العقدة الرابعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

لندن (وكالات) - فشل مانشستر يونايتد في فك عقدة فريق توتنهام بعدما خسر الفريق أمامه 1/ 2 في امس الأول في ملعب أولد ترافورد معقل الفريق الملقب بـ «الشياطين الحمر»، في الجولة الـ 20 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وافتتح الهداف التوجولي إيمانويل اديبايور النتيجة لمصلحة توتنهام بضربة رأس متقنة في الدقيقة 36، قبل أن يضيف زميله كريستيان إيركسن الهدف الثاني بضربة رأس أيضا في الدقيقة 66، فيما قلص داني ويلبك الفارق بعدما سجل هدف حفظ ماء الوجه لليونايتد في الدقيقة 67.

وواجه مانشستر يونايتد سوء حظ بالغ بعدما تسابق لاعبوه في إهدار جميع الفرص المؤكدة التي سنحت لهم في بقية أحداث المباراة ليبتعد حامل اللقب خطوة جديدة عن المنافسة على صدارة الترتيب في جدول المسابقة.

وأحكم توتنهام بتلك النتيجة عقدته لمانشستر يونايتد الذي فشل في التغلب عليه للمرة الرابعة على التوالي بالدوري الانجليزي، حيث يرجع آخر فوز حققه اليونايتد على توتنهام إلى شهر مارس عام 2012، وارتفع رصيد توتنهام بهذا الفوز إلى 37 نقطة في المركز السادس محققاً فوزه الخامس في مبارياته السبع الأخيرة، في حين توقف رصيد مانشستر يونايتد عند 34 نقطة في المركز السابع.

وعقب نهاية المباراة، انتقد ديفيد مويز مدرب مانشستر يونايتد الحكم هاوارد ويب لعدم احتساب ركلة جزاء لصالح فريقه قبل نهاية اللقاء، واستشاط المدرب الاسكتلندي غضبا في الدقيقة 87 حين تدخل الفرنسي هوجو لوريس حارس توتنهام بخشونة ضد لاعبه اشلي يانج لدرجة أن تيم شيروود مدرب توتنهام ظن أنها احتسبت ركلة جزاء قبل أن يخسر يونايتد على أرضه للمرة الرابعة هذا الموسم.

وقال مويز «هذه فضيحة. لو استخدمت فخذك لإسقاط أي لاعب آخر في أي مكان آخر في أرض الملعب فستعاقب بالطرد ببطاقة حمراء»، وأضاف: «خرج الحارس من منطقة الجزاء.. وصل اشلي يانج للكرة قبله لكنه أسقطه. إنه قرار لا يصدق لم يكن في صالحنا.. في الواقع إنه واحد من أسوأ القرارات التي رأيتها».

وتابع: «كل ما يمكن أن أقوله لكم إنها كانت ركلة جزاء لا شك فيها. كيف كان بوسع اشلي أن يصل للكرة؟ اندفع الحارس في اتجاهه.. هذا غريب.. لقد كانت اللعبة قبل نهاية المباراة.. داخل منطقة الجزاء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا