• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في اجتماعها مع "أبوظبي للتعليم " لبحث استعدادات العام الدراسي الجديد

" مواصلات الإمارات " : تزويد 1300 حافلة بتقنيات حديثة لتعزيز سلامة الطلبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

200 حافلة جديدة لتحديث أسطول الحافلات المدرسية تزويد الحافلات بقارئ بطاقة تعريف الطالب وتقنية عدم نسيانه أبوظبي ( الاتحاد)- ‬عقد ‬مجلس ‬أبوظبي ‬للتعليم ‬ومواصلات ‬الإمارات ‬اجتماع ‬اللجنة ‬التنفيذية ‬المسؤولة ‬عن ‬متابعة ‬عقود ‬النقل ‬المدرسي ‬المبرمة ‬بين ‬الجهتين، ‬وذلك ‬بحضور ‬كل ‬من‬ محمد ‬سالم ‬الظاهري ‬المدير ‬التنفيذي ‬لقطاع ‬العمليات ‬المدرسية ‬بمجلس ‬أبوظبي ‬للتعليم ‬ومحمد ‬عبدالله ‬الجرمن ‬- ‬مدير ‬عام ‬مؤسسة ‬مواصلات ‬الإمارات . وقد استهدف الاجتماع تقييم خدمات المواصلات المدرسية خلال العام الدراسي المنصرم؛ خاصةً مع ظهور الاشتراطات الجديدة لتشريعات النقل المدرسي، والتغيرات التي تمت في العقد بين الطرفين، حيث أضيفت مجموعة من المعايير والمتطلبات في العقد. وحرص الظاهري خلال الاجتماع على التحقق من استعدادات مواصلات الإمارات لاستقبال العام الدراسي الجديد، وبالأخص جهود مواصلات الإمارات تجاه الحفاظ على سلامة الطلبة بالحافلات المدرسية، بدءاً من سلامة الحافلات وجاهزيتها للعام الجديد، وانتهاء بالإضافات التقنية الجديدة التي تقلل من نسبة حوادث نسيان الطلبة بالحافلة المدرسية. ومن جانبه أكد الجرمن حرص المؤسسة على تقديم أفضل ما يمكنها في سبيل الحفاظ على سلامة الطلبة بالحافلات المدرسية، وذكر أن المؤسسة قامت بتوريد 200 حافلة بهدف تحديث أسطول الحافلات المدرسية. وفي إطار الجهود الرامية لإيجاد حلول لتفادي نسيان الطلبة في الحافلات المدرسية ولمعرفة تحركات الطلبة واستخدامهم للحافلات المدرسية تقدمت مواصلات الإمارات باقتراح تزويد الحافلات بثلاث تقنيات تسهم في التحقق من نزول الطلبة من الحافلة المدرسية، بالإضافة إلى تزويد الحافلات بقارئ بطاقة تعريف الطالب، حيث ستجتمع هذه التقنيات لتصب في مصلحة وسلامه الطلبة وتسهم في منع نسيان الطلبة بالحافلة المدرسية، وتمثلت التقنيات في تزويد حافلات رياض الأطفال والحلقة الأولى بعداد يوضح عدد الطلبة بالحافلة. كما سيتوفَر زر تفقد الحافلة ليجبر السائق على المشي بطول الحافلة وصولا لهذا الزر ، وبالتالي سيمر السائق على جميع المقاعد للتحقق من أي طالب قد يكون نائماً بالحافلة؛ أما التقنية الثالثة فهي تتثمل في جهاز استشعار حركة أي جسم داخل الحافلة في وقت إغلاق محرك الحافلة بعد انتهاء الرحلة، بحيث يعطي تنبيهاً في حال وجود أحد الأطفال بالحافلة. وأثنى الجرمن على الحرص الشديد من معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم على سلامة الطلبة بالحافلة المدرسية كما أثنى على تعاونها الفوري في اعتماد مشروع تزويد الحافلات بهذه التقنيات، وأكد أن المؤسسة بدأت بالفعل بتركيب هذه التقنيات لحافلات رياض الأطفال والحلقة الأولى والمستهدف الانتهاء من تركيب هذه التقنيات لـ 1300 حافلة قبل بداية العام الدراسي القادم. ووجَه الظاهري إلى البدء باعتماد 100 حافلة من ضمنها (26) مركبة مجهزة لنقل الطلبة ذوي الإعاقة الحركية، وجاء هذا التوجيه من باب الدراسات و التوقعات التي تشير إلى أن العام الدراسي القادم سيتطلب إضافة 72 حافلة كحد أدنى وذلك لعدة أسباب مثل النمو في عدد الطلبة في بعض المدارس وافتتاح مناطق سكنية جديدة، بالإضافة لدعم بعض المدارس التي أظهرت بها الحاجة لحافلات إضافية خلال هذه السنة لتقليل زمن رحلات الحافلات، وقد تم الاتفاق على وضع خطة لمواجهة أي احتياجات جديدة طارئة قد تظهر مع بداية العام الدراسي وخاصة لمواجهة متطلبات المناطق السكنية الجديدة، كما تم استعراض خطة الصيانة الصيفية للحافلات المدرسية .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض