• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

العرياني يصوب نحو المستقبل:

لن أعتزل ما دمت قادراً على رفع علم الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 يناير 2018

أسامة أحمد (دبي)

صوب عبدالله العرياني بطلنا الأولمبي ونجم منتخبنا لرماية «أصحاب الهمم» نحو المستقبل، مؤكدا أنه لن يعتزل ما دام قادرا على رفع علم الإمارات في المحافل القارية والدولية، مشيرا إلى أن فكرة طي صفحة الرماية لم تراوده، وقال: «المرحلة المقبلة تتطلب احتراف رماية أصحاب الهمم»،

وأشار إلى أن أبطال الإمارات رغم عدم احترافهم إلا أنهم نجحوا في مقارعة الأبطال النخبة بالعزيمة والإصرار مما كان له المرود الإيجابي على مسيرتهم في المحافل الدولية لترسم الرماية صورة طيبة عن اللعبة على الصعد كافة.

وقال: التفرغ الرياضي أصبح يمثل هاجسا لجميع الألعاب وحجر عثرة على طريق العديد من مدربي المنتخبات الوطنية مما يؤدي إلى اختلال معادلاتهم في بعض البطولات.

ووجه العرياني الشكر إلى معالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس الهيئة العامة لرعاية الرياضة على تسهيل مهمة تفريغ لاعبي «أصحاب الهمم» المنتسبين إلى شرطة أبوظبي في الثلاثة أشهر الأخيرة قبل مشاركتهم في «بارالمبية» ريو 2016.

ووصف العرياني المنافسة في النسخة الجديدة لـ «بارالمبية طوكيو 2020» بأنها ستكون صعبة ولن تعترف بالتكهنات المسبقة، مشيرا إلى أنها تمثل تحديا جديدا من أجل تعزيز الإنجاز التاريخي الذي حققته في الدورة السابقة بريو 2016 مما يضاعف مسؤولية الجميع من أجل ترك بصمة جديدة في التظاهرة الأولمبية المرتقبة.

وكشف أن منتخب الرماية يوالي تدريباته المسائية استعدادا للمشاركة في كأس العالم للرماية التي تقام 18 مارس المقبل بالعين والتي نتطلع خلالها للحصول على النتائج التي تؤهلنا لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب للعبة.

وقال: منتخب الرماية سيشارك في بطولة العالم التي تقام بكوريا الجنوبية في مايو المقبل وهى بطولة مؤهلة للمشاركة في«بارالمبية«طوكيو 2020» مما يتطلب إعدادا جيدا لخوض تحدي هذا الحدث الذي يستحوذ على قدر كبير من الأهمية.

وأضاف: أحلم بتحقيق 3 ميداليات ذهبية في «طوكيو 2020» بعد أن عاندتني الطلقة الأخيرة في الدورة الأخيرة التي أقيمت بريو دي جانيرو من أجل تعزز نجاحاتي الأولمبية بعد أن طرقت باب المجد الأولمبي 4 مرات في كل من لندن وريو. ووصف العرياني تجربته مع «أصحاب الهمم» بأنها الأصعب مقارنة بالتجربة الرياضية التي خاضها في لعبة الرماية مع الأسوياء، مبينا أنها تحتاج إلى العزيمة والإصرار والصبر مع التأكيد على نجاح التجربة التي خاضها في رياضة الأسوياء بحصوله على لقب بطل العرب في الرماية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا