• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

التداولات تتجاوز 642 مليون درهم

ارتفاع جماعي للأسهم المحلية بفعل مشتريات «القيادية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت عمليات شراء مكثفة، قام بها مستثمرون أفراد ومؤسسات على الأسهم القيادية التي شهدت تراجعات متتالية خلال الجلسات الماضية، في ارتفاع جماعي للأسهم المدرجة، وارتداد مؤشرات الأسواق المحلية صعوداً بنهاية جلسة تعاملات أمس، لتنهي بذلك موجة تراجعات استثنائية غير مبررة، استمرت على مدى أربع جلسات متتالية، وسط توقعات بقوة الارتداد خلال جلسات الأسبوع المقبل، عبر إجراء المزيد من عمليات الشراء، مدعومة بإعلانات إيجابية لنتائج الشركات الفصلية.

وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، بنهاية جلسة أمس، نحو 642.6 مليون درهم، بعدما تم التداول على أكثر من 356.9 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5556 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 65 شركة مدرجة، ارتفع منها 37 سهماً، فيما تراجعت أسعار 16 سهماً، وظلت أسعار 13 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.

وخلال جلسة متقلبة، نجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في إنهاء الجلسة على ارتفاع طفيف، بلغت نسبته 0.16%، ليغلق عند مستوى 4376 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 74.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 156.2 مليون درهم، عبر تنفيذ 1084 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفع منها 17 سهماً، فيما تراجعت أسعار 7 أسهم، وظلت أسعار 5 أسهم عند الإغلاق السابق.

وأنهي مؤشر سوق دبي المالي، تعاملات جلسة نهاية الأسبوع على ارتفاع، بلغت نسبته 1.02% عند 3449 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 282 مليون سهم، بقيمة بلغت 486.4 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4472 صفقة، حيث تم التعامل على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 20 سهماً، فيما تراجعت أسعار 9 أسهم، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال إياد البريقي، مدير عام شركة «الانصاري» للخدمات المالية: «إن الأسهم المحلية على الرغم من صعودها خلال جلسة نهاية الأسبوع ما زالت متأثرة بحالة قلق من المستثمرين جراء العوامل الجيوسياسية التي تمر بها المنطقة، فضلاً عن سعي عدد من المستثمرين لتغطية مراكزهم المكشوفة نتيجة التعاملات بالهامش»، مؤكداً أن هذه التراجعات تعد استثنائية وغير مبررة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا