• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

كشف حقيقة ما حدث مع مدرب «العنابي»

محمد عبد الباسط: تصرفي في «الكلاسيكو» خطأ اعتذرت عنه !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف محمد عبد الباسط لاعب الوحدة لـ «الاتحاد»، حقيقة ما دار عقب استبداله في مباراة «الكلاسيكو» التي جمعت فريقه مع العين السبت الماضي بالجولة السابعة من دوري الخليج العربي، موضحاً أنه عقب احتكاكه مع ريان يسلم، شعر بالإصابة، لكنه أحس بقدرته على الاستمرار والتحامل على الإصابة، وإكمال المباراة، خاصة أنه دخل كبديل مع بداية الشوط الثاني، لكن المدرب فضل الحفاظ على سلامته، وقام باستبداله بعد 27 دقيقة فقط.

وقال محمد عبد الباسط: «بعد خروجي من الملعب كنت غاضباً ليس على المدرب ولكن لتعرضي للإصابة مجدداً، وهو ما جعلني أوقن أنني غير محظوظ هذا الموسم، لذلك جاء رد فعلي على التبديل بهذه الطريقة غير المقصودة وما قمت به أمر خاطئ ليس في ذلك شك، والمدرب محق في قراره حتى وإن لم أكن مصاباً، وقد سألني قبل أن يدفع بي مع بداية الشوط الثاني، هل أنا قادر على اللعب حتى نهاية المباراة، وأكدت له قدرتي على ذلك، لكنه عندما شاهدني أتعرض للإصابة قرر سحبي من الملعب على الفور حماية لي، وقد اعتذرت للمدرب ريجيكامب الذي ذكر لي أنه غير مكترث لما حدث، ويعرف الحالة النفسية التي كنت فيها بعد أن أصبت مجدداً، وأكد لي أن هدفه الأول من استبداله، هو حمايتي والحفاظ علي لأنه يحتاج جميع اللاعبين في حالة جيدة في الفترة المقبلة».

وعن تعرضه للإصابة للمرة الرابعة هذا الموسم، والتي بدأ مسلسلها في المعسكر الخارجي، ثم في مباراة فريقه أمام النصر التي دخل فيها بديلاً ثم تم استبداله أيضاً بسببها، وبعد ذلك تعرضه لها في التدريب، ثم أخيراً في الكلاسيكو، قال: «الإصابات الثلاث الأولى عضلية، أما الأخيرة، فنتجت عن عدم وقوفي بشكل سليم عندما تفاديت إيذاء ريان يسلم، وقد شعرت فوراً بها في الركبة، وهي عبارة عن تمدد بسيط في الرباط، وأعتقد أن عدم نيلي راحة كاملة بعد نهاية الموسم، حيث كانت نحو أسبوع تقريباً قبل أن أنضم إلى المنتخب الوطني وبعدها المشاركة مع الفريق في البطولة العربية، ثم المعسكر الخارجي، وعقب ذلك بداية الموسم المحلي، لذلك أعتقد أن الإرهاق هو السبب الرئيس في ذلك، وقد قرر المدرب ريجيكامب وضع برنامج خاص لي في الفترة المقبلة يشكل حماية لي من الإصابات في المستقبل».

وتابع: «سأحرص على البرنامج الذي يضعه المدرب، وألتزم به حرفياً حتى أكون في أفضل حالاتي، وأتفادى شبح الإصابات المخيف مستقبلاً».

وبسؤال محمد عبد الباسط عن كيف يرى أسلوب الوحدة الذي يعتمد على اللعب بمحور واحد، وكيف هي طبيعة المنافسة بينه وسلطان الغافري وأحمد العكبري للتواجد في التشكيلة، قال: «لا يمكن أن ينكر أي شخص، أو متابع أن المدرب ريجيكامب له بصمة واحدة مع الفريق، والوحدة أصبح له شخصية واضحة وهو الفريق الأفضل فنياً في الدوري بشهادة الجميع، أما المنافسة فهي شريفة بين اللاعبين جميعاً في التدريبات لحجز مكان في التشكيلة وليست بين لاعبي المحور فقط، والكل يرغب في المشاركة أساسياً لكن للمدرب رؤية وقراره هو الأصوب وفي النهاية، يتواجد في الملعب 11 لاعباً وليس 26 لاعباً، لذلك الأمر طبيعي والفرصة متاحة للجميع بدليل مشاركتي وأحمد العكبري بشكل شبه دائم في المباريات، ونحن نتنافس بشرف وندعم من يلعب بكل حب، لأن هذا ما يجب أن تكون عليه الأمور في الوحدة الذي يمتاز بروح الأسرة الواحد،ة والعلاقة بين الجميع قائمة على الود والاحترام».

وعن عودته إلى الملاعب من جديد وحظوظ فريقه في المنافسة، قال عبدالباسط: «أحتاج أقل أسبوع للتأهيل، وسأكون جاهزاً قبل استئناف الدوري، والوحدة ما زال منافساً هنا 15 مباراة متبقية، وعلينا أن نجمع أكبر عدد من النقاط، وأعتقد أن الفريق إذا ما حافظ علي مستواه الحالي، فهو قادر على التواجد بقوة في المقدمة، خاصة أن الفرق ليس بالكبير، وفرص التعويض قائمة أمام الفرق التي خسرنا أو تعادلنا معها في الدور الثاني، ويجب أن لا ننسى أن الوحدة بجانب أنه الأفضل فنياً في المسابقة، يقف خلفه جمهور هو يحمل الرقم 1 في دورينا هذا الموسم ليس في عدد حضوره فقط بل حتى في أسلوب تشجيعه، لذلك لا خوف علي العنابي، أو التشكيك في قدرته على العودة من جديد وخسارة مباراتين في هذا الوقت ليست بالأمر المخيف، لأننا نستطيع أن نعود».

واعتبر محمد عبد الباسط أن فترة التوقف الحالية جيدة لفريقه بالذات، حيث تتيح الفرصة لإعادة ترتيب الأوراق، والانطلاق من جديد بشكل أقوى عن الفترة الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا