• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

مشاهير اختفوا

عباس إبراهيم.. نجم كبير في مسيرة قصيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

عباس إبراهيم، أحد المطربين السعوديين الذين حققوا نجاحاً كبيراً خلال مسيرتهم الفنية، قدم نفسه بشكل لافت، وبرغم قصر عمره الزمني والفني إلا أنه نافس أغلب الفنانين، واحتل مراكز متقدمة، ساعدته على أن يقدم أسلوبه الطربي في معظم أعماله، وقدم العديد من الأعمال الغنائية التي نالت شهرة كبيرة، لدرجة أن الجمهور والنقاد وصناع الأغنية شبهوا صوته بأصوات بعض كبار الغناء في الخليج والوطن العربي، متوقعين أنه سيكون امتداداً لهم.

بدأ إبراهيم حياته الفنية عام 2002، حيث قدم ألبوماً غنائياً بعنوان «اسمعوني»، وكان هذا الألبوم بمثابة جواز سفر لمروره بين قلوب الجمهور السعودي والخليجي، حيث تصدرت مبيعات ألبومه الأول «اسعموني» أسواق الكاسيت، وأصبح نجماً ساطعاً في عالم الأغنية، وتوالت نجاحاته بعد ذلك، حيث قدم بعده 4 ألبومات حتى عام 2008، وهي «ناديت» و«حبيبي» و«لفتة» و«منت منهم»، وتعاون من خلالهم مع مجموعة من أهم وأبرز الشعراء والملحنين وكذلك الفنانين، منهم سامي إحسان وعبد الرب إدريس وصالح الشهري ومروان خوري وعبادي الجوهر وناصر الصالح ومحمد عبده ورابح صقر وخالد الفيصل وبدر بن عبد المحسن وعبد الله الشريف.

وكان الملحن سامي إحسان، والفنان عبد الرب إدريس، هما من اكتشفا موهبة عباس الغنائية، وظل إدريس يشجعه على خوض التجربة، والوقوف على الطريق الصحيح في عالم الغناء، واعتبر عباس أن الموهبة هي الأهم فإذا كان الفنان الشاب يمتلك مقومات نجاحه وتميزه فمن المؤكد أنه سوف يجد طريق المجد والشهرة كغيره من الفنانين.

وبعد أن قدم إبراهيم ألبوم «لفته» عام 2005، ابتعد عن الساحة لمدة 3 سنوات، حتى اعتقد البعض أنه اعتزل الغناء نهائياً، خصوصاً أنه صرح في السابق أنه يتمنى أن يعتزل ويستغل صوته في عالم «الإنشاد»، لكنه عاد من جديد عام 2008 بألبوم «منت فاهم»، وبعدها بعامين أصدر ألبوماً بعنوان «أنا غنيت»، وكان عبارة عن تجميع لبعض الأغنيات المسجلة بصوته قديماً، إلى أن قدم آخر أعماله، وكانت أغنية منفردة بعنوان «اعميتها» عام 2012 ثم اختفى بعدها عن الساحة الفنية تماماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا