• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في رعاية حاكم رأس الخيمة

الدورة الثانية لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصاديتنطلق في أكتوبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

رأس الخيمة (الاتحاد) برعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة رأس الخيمة تنطلق فعاليات الدورة الثانية لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي 2015 في رأس الخيمة يوم 7 أكتوبر القادم بالتعاون مع وزارة الاقتصاد وبمبادرة من دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي وذلك تحت عنوان «إبداع وابتكار لبناء اقتصاد متنوع ومستدام» وتستمر يومين. وتشهد الجلسة الافتتاحية للملتقى والتي يحضرها عدد من أصحاب السمو الشيوخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة كلمات يلقيها كل من الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة ومعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ومعالي علي ماجد المنصوري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي. وقال أحمد عبيد الطنيجي مدير دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة بالإنابة رئيس اللجنة المنظمة للملتقى إن دورة الملتقى الثانية في رأس الخيمة تركز على كيفية تطوير التنسيق بين دوائر التنمية الاقتصادية في الدولة ووزارة الاقتصاد والجهات ذات العلاقة في مجال التخطيط الاقتصادي وتطويره بما يهدف إلى تحفيز الابتكار وجذب الاستثمارات وتنويع موارد الدولة.وأشار إلى أن الملتقى في رأس الخيمة سيسلط الضوء على تجارب دولة الإمارات المتقدمة اقتصاديا في مجالي التخطيط الاقتصادي المرتبطة بالإبداع والابتكار بما يسهم في خلق بيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات الأجنبية ومساهمة نقل التكنولوجيا وتوطينها لما من شأنه أن يدعم من الجهود الرامية إلى مواجهة التحديات أمام تنفيذ الخطط الاستراتيجية التنموية للدولة. وأوضح الطنيجي أن دورة هذا العام ستكون فرصة لتسليط الضوء على اقتصاد إمارة رأس الخيمة وما يتمتع به من فرص استثمارية ومشاريع تنموية واعدة في عدد من القطاعات الاستراتيجية التي تستهدفها حكومة إمارة رأس الخيمة كالصناعة والسياحة وتطوير المناطق الحرة المتخصصة بالإمارة. وأشاد أحمد عبيد الطنيجي بمبادرة تنظيم الملتقى السنوي للتخطيط الاقتصادي في دولة الإمارات من قبل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي بدعم من وزارة الاقتصاد منوها بالنجاح الكبير الذي شهدته دورة الملتقى الأولى في إمارة الفجيرة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة الفجيرة والتي كانت انطلاقة متميزة لهذه الفعالية المهمة التي تجسد شعار «تخطيط .. شراكة .. تكامل» بين كافة الدوائر الاقتصادية ووزارة الاقتصاد والجهات ذات العلاقة.وأعرب الطنيجي عن أمله في أن تخرج دورة الملتقى برأس الخيمة بتوصيات بناءة لجلساتها التي سيشارك فيها ممثلون عن الدوائر الاقتصادية والجهات الحكومية وشبه الحكومية في مختلف إمارات الدولة والقطاع الخاص لما من شأنه أن يسهم في ترجمة أهداف ومحددات الخطة الاستراتيجية لحكومة دولة الإمارات 2021.وقد عقدت اللجنة المنظمة للملتقى اجتماعا بمقر دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي برئاسة أحمد عبيد الطنيجي مدير دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة بالإنابة اعتمدت خلاله برنامج الدورة الثانية للملتقى في رأس الخيمة وخطة العمل خلال المرحلة المقبلة استعدادا لتنظيمه بما يحقق أهدافه. وتشمل فعاليات الملتقى أربع جلسات عمل تتناول الأولى منها موضوع الابتكار ودوره في تنويع الاقتصاد الإماراتي وتشمل ثلاث جلسات نقاش الأول عن التخطيط لإيجاد بيئة تحفيزية للابتكار والثانية عن الابتكار ودوره في تحقيق التنمية المستدامة والثالثة عن أهمية البحث العلمي في دعم الابتكار. وتركز الجلسة الثانية للملتقى على تجارب مختارة حول الابتكار في دولة الإمارات متضمنة ثلاث جلسات نقاش الأولى حول تجارب دولية ومحلية في مجال قطاع الطاقة البديلة والثانية تجربة الحكومة الذكية بدولة الإمارات» قطاع الخدمات الحكومية» والثالثة عن تجارب ابتكارية من مراكز الأعمال بالدولة «أبوظبي ودبي ورأس الخيمة». ويستأنف الملتقى فعالياته في اليوم الثاني بالتركيز على جلستين رئيستين الأولى عن الاستثمار .. عامل رئيس في توطين التكنولوجيا وتحفيز الابتكار، وتتضمن اربع جلسات نقاش الأولى تركز على الأطر التنظيمية والتشريعية ودورها في جذب وتحفيز الاستثمار والثانية حول الاستثمار الأجنبي المباشر أحد محركات نقل المعرفة والتكنولوجيا والثالثة عن التخطيط لجذب الاستثمارات الأجنبية النوعية « القطاعات المستهدفة» والرابعة والأخيرة لهذه الجلسة خصصت لمناقشة عناقيد الصناعة .. دعم الصناعة الوطنية وتعزيز الترابط الاقتصادي. ويختتم الملتقى أعماله في اليوم الثاني بجلسة ثانية تتناول اقتصاد رأس الخيمة .. «واقع يتطور ومستقبل واعد» لتشمل اربع جلسات نقاش الأولى عن التنوع الاستثماري في المناطق الحرة والمتخصصة في رأس الخيمة &ndash راكيا والثانية عن الصناعات الدوائية &ndash تجربة راشدة واستدامة والثالثة حول صناعة مواد البناء &ndash تنوع وتنافسية فيما تسلط الضوء الجلسة الرابعة والأخيرة على التجربة السياحية في رأس الخيمة &ndash طبيعة تراث وحداثة. وقد استضافت دائرة الصناعة والاقتصاد في إمارة الفجيرة العام الماضي الدورة الأولى لملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي برعاية كريمة من صاحب السمو حاكم الإمارة حيث تم تسليط الضوء على تجارب التخطيط الرائدة في عدد من إمارات الدولة مركزة في ذلك على دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق التنمية الاقتصادية في الدولة إلى جانب استعراض خطط واستراتيجيات الإمارات لتطوير وبناء القطاع الصناعي. دعم تنافسية الاقتصاد الوطني رأس الخيمة (الاتحاد) يعد ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي ملتقى سنوياً يتم تنظيمه كل عام في إمارة من إمارات الدولة، وبدأت دورته الأولى في إمارة الفجيرة والثانية العام الجاري في إمارة رأس الخيمة على أن يختتم في دورته السابعة في إمارة أبوظبي ويضم كافة الدوائر الاقتصادية في إمارات الدولة إضافة إلى وزارة الاقتصاد، ويبحث سبل التعاون والتنسيق المستقبلي وتبادل الأفكار والخبرات في مجال رسم الخطط والسياسات التنموية الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل ودعم تنافسية الاقتصاد الوطني واستدامته وقد جاء بمبادرة من دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي ومباركة ودعم وزارة الاقتصاد.ويأتي هذا الملتقى ليعزز توجهات حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في تنويع الموارد والتنمية الاقتصادية المستدامة وزيادة مساهمة القطاعات غير النفطية والقطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي للدولة من خلال تعزيز قدرات القطاعات الإنتاجية كالصناعة والتجارة والأعمال والسياحة وتقنية المعلومات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا