• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تصاميم عصرية بإطار تراثي

الهلال والفانوس يزينان مجموعة شيم الجابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يوليو 2015

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

قدمت مصممة الأزياء المصرية شيم الجابي مجموعة جديدة لرمضان 2015، عكست رؤيتها بالجمع بين الطلة العصرية والفنون التراثية في محاولة لإحياء الأزياء التقليدية بصورة ملائمة لاحتياجات المرأة من مختلف الأعمار.

وتميزت الأزياء ببساطة القصات ورقي الخامات وبهجة الألوان، إلى جانب الثراء في الأكسسوارات المستوحاة من الفنون التراثية والمطعمة بقطع منسوجة بحرفية مثل الإيتامين والخيامية والتطريز اليدوي الدقيق بالخيوط الحريرية لأثواب النوبة وسيوة، واستعانت بالأزرار الصدفية والأحجار والخرز الملون والعملات المعدنية في بعض التصاميم، فيما استولى نسيج التلي المطرز بخيوط الفضة البراقة على موديلات خاصة بالسهرة. وظهر الهلال وفانوس رمضان في بعض القطع.

وحول فكرة المجموعة، تقول الجابي «حبي للفنون التراثية القديمة هو الباب الذي دخلت منه إلى عالم الأزياء، وأردت أن أنهل من نبعها لكن بأسلوبي الخاص، وبما يلبي احتياجات المرأة بمختلف الأعمار والمناسبات».

وحول الأقمشة المستخدمة، تذكر : «استخدمت الأقمشة القطنية والكتان والليكرا القطنية لتناسب القصات الانسيابية، ومزجت بين الخامات العصرية والنسيج التراثي المصنع يدويا»، مضيفة «بمساعدة فريق العمل الذي يضم نساء من فناني الفطرة، اللواتي توارثن أساليب التطريز والحياكة التقليدية من العريش والنوبة وأسيوط بدأت في رسم الموديلات، وانحزت للتصاميم الواسعة الفضفاضة التي تمنح المرأة الراحة مع مراعاة ألا تفقد مظهرها الأنيق مع تكرار الاستخدام».

وتشير إلى أنها مزجت الجينز بالأزياء التقليدية، موضحة أنه عوضا عن الثوب التقليدي أو العباءة الكلاسيكية قدمت الباشو والسالوبيت والبلوزة والفيست وجميعها تحمل رموزا فنية تعزز إحساس المرأة العربية بهويتها.

وعن انتقائها الألوان، تقول «اخترت الأسود والأزرق والأبيض، إلى جانب الدرجات الفاتحة كونها تقلل الإحساس بالحرارة، فضلا عن كونها تعطي خلفية مريحة للعين وتمنح الأكسسوارات والتطريز ألقا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا