• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

«الاتحاد» توضح ملابسات صورة متداوله على أنها للشيخ زايد في طفولته

صاحب الصورة عُماني وتفاجأ بها في الصحف ومواقع التواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

دينا مصطفى (أبوظبي) تداول مغردون عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، صورة لطفل قيل إنها تعود للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في مرحلة الطفولة، وانتشرت الصورة بشكل سريع واقتبستها المواقع عن بعضها بالإضافة للصحف بشكل خاطئ على أنها تعود للمغفور له. «الاتحاد» تقصت عن مصدر الصورة ومنبعها ومن هو صاحبها الحقيقي، ليتبين أنها تعود لمواطن من سلطنة عمان الشقيقة، والذي كان قد لاحظ أيضاً انتشار صورته بشكل غير مسبوق، مقرونة باسم القائد المؤسس، ليوضح عبر حسابه بـ«تويتر» الخطأ الحاصل ليتم تصويبه لاحقا. محمد بن سيف الكندي صاحب الصورة ذات الصيت الذائع على مواقع التواصل الاجتماعي، بدأ حديثه لـ«الاتحاد» بقوله: «إنه يشعر بالفخر والاعتزاز لوجود الشبه في الملامح بينه وبين الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وهذا ما اعتبره بمثابة الشرف الرفيع، لاقتران الشبه بقائد عظيم كان حكيماً للعرب والعالم أجمع، مضيفاً: «من الجميل أن يكون شكل الإنسان يشبه العظماء، فالمغفور له الشيخ زايد قائد عظيم تفخر به الإمارات والعرب جميعاً وله مكانة كبيرة بيننا نحن كدول مجلس التعاون الخليجي خاصة وفي الدول العربية والعالم عامة». وقال الكندي لـ«الاتحاد»: «إنه كان يشاهد صوره أحياناً في المنتديات وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي غير رسمية، ولكن آخر مرة وجدها قد نشرت في إحدى الصحف»، مبيناً: أنه عندما كان يبحث عن صورة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على محرك البحث «غوغل» كان يجد صورته وهو صغير، وأنه قد وجدها عدة مرات منشورة في حسابات مختلفة على «انستغرام» على أنها صورة الشيخ زايد بحكم وجود تشابه في الملامح، فكان دائماً ينبه أصحاب الحسابات والمواقع بالخطأ الحاصل بأن الصورة المنشورة تعود له عندما كان صغيراً، وليست للمغفور له. وأضاف: «في آخر مرة قام ابن عمي بعمل نسخ من إحدى صوري المنشورة على برنامج التواصل الاجتماعي «انستغرام» على أنها صورة للشيخ زايد عندما كان صغيراً، وبالفعل قام الحساب بتصحيح الخطأ، وانتشرت القصة سريعاً، فقام المسؤولون في دولة الإمارات مشكورين بالتواصل معي وطلبوا مني عمل تنويه على «تويتر» بأن الصورة المنتشرة ليست للشيخ زايد طيب الله ثراه. ودعا الكندي وسائل الإعلام إلى تحري الدقة في اختيار ما ينشر على صفحاتها من مواضيع أو صور، دون التدقيق في صحتها، مؤكدا على أهمية أن يكون هناك وسيلة للتأكد من صحة الأخبار والصور المنشورة قبل الكتابة، اذ ان الموضوع يختلف بين أن تتناول المواقع صورته دون التأكد منها أو ان يتم نشرها في صحف محلية. ونشر محمد سيف الكندي وهو مدير شركة شبكة مصادر التكنولوجيا في سلطنة عمان نشر على صفحته في «تويتر» منذ عدة أيام تنويها عن نشر إحدى الصحف صورة شخصية له تم التقاطها عام 1987 على أنها للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، مبيناً أن لديه أصل الصور المنشورة. وقال في تغريدته: «قبل عدة أيام قامت صحيفة في دولة الإمارات الشقيقة بنشر تقرير عن حياة الشيخ زايد رحمة الله عليه.. وقد تم إرفاق بعض الصور الشخصية.. منها الصورة المرفقة أعلاه جهة اليمين وهي صورة شخصية لي لاستخراج جواز سفر في عام 1987.. وجب التنويه». عبدالله بن زايد: هذا كله من استعجال بعض الصحفيين.. وشكراً على التنويه رد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، على محمد سيف الكندي عقب نشره التنويه على صفحته في «تويتر»، قائلا سموه: «شكراً على التنويه&hellip واضح أنك مب من مواليد 1918 هذا كله من استعجال بعض الصحفيين».

     
 

ولكن كيف وصلت الصورة للصحافة

هذا الخبر بداية الحكاية .. ولكن السؤال كيف وصلت هذه الصورة للصحيفة الاولى حتى نعرف قصة بداية الانتشار ... شكرا جزيلا .. ورحم الله الشيخ زايد رحمة واسعة وجعله من اهل الجنة والمغفرة

saidi | 2015-07-12

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض