• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

"اقتصادية الشارقة" تنظم ورشة "إدارة المعرفة"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 نوفمبر 2017

الشارقة (الاتحاد)

نظمت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة ورشة عمل حول "إدارة المعرفة" في معرض الشارقة الدولي للكتاب، بهدف التعريف بمفهوم إدارة المعرفة والاقتصاد المعرفي، وأهمية تعزيزه في المؤسسات الحكومية، وعرض تجارب اقتصادية الشارقة ومحاكم دبي في تطبيق منظومة إدارة المعرفة، وذلك بحضور عدد من مديري وموظفي الدائرة.

وشارك بتقديم الورشة هنادي علي المهيري مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والأداء في الدائرة، والدكتور عمرو صالح المستشار الاقتصادي في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، والمستشار خليفة المحرزي رئيس قسم إدارة المعرفة في محاكم دبي.

واستعرض الدكتور عمرو صالح خلال افتتاحه الورشة أهمية اقتصاد إدارة وإنتاج المعرفة، وشرح مفهوم المعرفة وأنواعها، والمعرفة الصريحة والمعرفة الضمنية، وأشار إلى أن المعرفة ستحل محل الأرض والقوى العاملة ورأس المال والآلات والأصول الثابتة الأخرى للمؤسسات، لتصبح مصدر الإنتاج الرئيس، فالمعرفة تحول العلم إلى القدرة على التطبيق والممارسة وتطويرها من خلال إنتاج معلومات جديدة.

وأشار إلى أن الابتكار والتميز المعرفي قام على إدارة المعلومات، فكلما توافرت المعلومات كلما تحولت إلى مدخلات يمكن أن تصنع الفرق في تنافسية المؤسسة والدولة، مشيراً إلى أنه في العشرين السنة الماضية فقط تم إنتاج كماً من المعلومات يوازي ما أنتج خلال ألفين عام ماضية، وأن دورة حياة المنتج لبعض المنتجات الإلكترونية مثل الهواتف انخفض إلى ستة أشهر، موضحاً أن الأفكار والمعارف إن لم تتحول إلى منتجات فلا قيمة لها، وهو ما يعرف برأس المال المعرفي، معطياً أمثلة ونماذج دولية على تحول الأفكار إلى ابتكارات ثم منتجات ثم قيمة مضافة تعرف الناتج المحلي للدولة بشكل كبير، وهو ما تحتاجه دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار سياسة الاقتصاد.

ثم قدمت هنادي المهيري، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والأداء، شرحاً عن إدارة المعرفة في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ومبادراتها وإنجازاتها، وذلك بعرض آلية إدارة المعرفة بالدائرة، متحدثة عن الصندوق الأسود للمعرفة وبرنامج الطليعة، وكيف أن الاستثمار أثر على التطوير والمعرفة، إذ تمكنت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة من الحصول على أربع شهادات ايزو خلال عام واحد، وهو إنجاز نوعي على مستوى إمارة الشارقة.

واستعرض خليفة المحرزي تجربة دبي في الابتكار، موضحاً أن البداية في الاستثمار هي الاستثمار في التنمية البشرية وبناء الموظف، مستعرضاً بعض الأمثلة لمواطنين أصبحوا ذا قيمة في سوق العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا