• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

مؤتمر في تونس اليوم لشباب 4 دول مغاربية ومصر وبريطانيا لتعزيز الشراكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 نوفمبر 2017

تونس (د ب أ)

يناقش أكثر من 90 قائداً من الشباب من الجزائر وتونس ومصر وليبيا والمغرب والمملكة المتحدة بناء مجتمعات سلمية وشاملة، وذلك في مؤتمر يفتتحه المجلس الثقافي البريطاني أمس في مدينة الحمامات في تونس في إطار عمل «الدبلوماسية الثقافية» البريطانية. ويناقش المؤتمر، الذي يستمر ثلاثة أيام، تحدي القيادة المشترك المتمثل في كيفية بناء مجتمعات سلمية وشاملة، بحضور عدد من الدبلوماسيين البريطانيين.

وانطلق المؤتمر «كمنصة دولية للحوار والتقدم بين بريطانيا وشمال أفريقيا عام 2011 وتضم شبكته أكثر من 400 من القادة الشباب في شمال إفريقيا». وقال إدوين سموأل، المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، للصحفيين أمس الأربعاء ، إنه «كمتحدث باسم الحكومة لوسائل الإعلام يقضي الكثير من الوقت متحدثا عن الصراعات في المنطقة، وفي الوقت الذي تواجه فيه بلدان شمال أفريقيا بعض التحديات الخطيرة ليس أقلها في ليبيا، لكن أيضا تظهر لنا أيضا بعض الأمثلة الكبرى على الإصلاح مثل تونس، ولذلك نحن بحاجة إلى الانخراط مع الناس وليس الحكومات فقط، فالأمن والازدهار الدائمان يتطلبان الحوار ويساعدان على فهم وتحقيق المزيد معا، لذا فإن منتديات مثل الحمامات توفر منصة للنقاش المفتوح».

ومن المحاور الأخرى التي يناقشها المؤتمر، ثقافة السلام ، ليست فقط غياب الحرب، بل أيضا غياب العنف، وكيفية بناء أنظمة اجتماعية تخدم كل الناس، كذلك تعزيز دور المرأة، وكيف يمكن للقادة وصانعي السياسات حماية المجتمعات المحلية وردع الآخرين عن الانضمام إلى الجماعات المسلحة مع الرغبة في دعم وإعادة إدماج المقاتلين السابقين في المجتمع، والسماح لهم بأن يكونوا جزءا من مستقبل جديد، إضافة إلى اللامركزية والمشاركة والمساءلة، فضلا عن تعزيز ثقافة الثقة في المؤسسات السياسية، وكيف يمكن للمثقفين دعم الانتقال نحو مستقبل أفضل.

ويتناول المؤتمر، على مدى الأيام الثلاثة، موضوعات مثل الاندماج وكيف يتعين على القادة، بصرف النظر عن العمر والجنس والانتماء، أن يعملوا معا لتحقيق الاندماج للجميع، بمن فيهم الفئات المهمشة والتي يكون من الصعب الوصول إليها.