• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كشف أن المعارضة تعمل لتشكيل تحالف سياسي

المهدي: داعش يتغلغل في السودان لكن مصيره إلى زوال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

القاهرة (د ب ا)

اتهم الصادق المهدي رئيس وزراء السودان الأسبق رئيس حزب الأمة المعارض، نظام الحكم في السودان بـ «التغاضي» عن تسرب عناصر تنظيم «داعش» وتغلغلها في البلاد، مضيفا أن المعارضة تسعى للإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير الذي ينفرد بحكم البلاد منذ 26 عاماً. وقال المهدي في حوار أجرته معه «العرب»، في القاهرة نشر أمس، أن المعارضة السودانية تعمل على إطلاق تحالف سياسي لقوى «مستقبل وطن» والحشد لانتفاضة «ربيع السودان» لإطاحة النظام الذي ساهم بشكل كبير في زيادة حالة الاحتقان بالبلاد وخلق فراغاً بما سمح لأصحاب الخطاب المتطرف بتوظيفه وإطلاق عملية استقطاب وتجنيد واسعة في السودان، بحسب قوله.

وحول شبكات تهريب السودانيين إلى «داعش» في العراق وسوريا عبر تركيا، بعد ضبط 19 شاباً وفتاة، بينهم ابنة المتحدث الرسمي للخارجية السودانية، أوضح المهدي أن النظام السوداني برجماتي، والوضع مترهل من الناحية الفكرية، وهذا خلق فراغاً، سمح لأصحاب الخطاب المتطرف بتوظيفه، وممارسة جماعات «داعشية» وتكفيرية و«قاعدية» لعملية استقطاب وتجنيد واسعة في السودان، تحت سمع وبصر النظام الذي لم يحرك ساكناً لمواجهة ذلك، لدرجة تشكيل حركة سمت نفسها «جماعة المعتصمين بالكتاب والسنة» بايعت «داعش» علناً، وبايعت زعيمه أبوبكر البغدادي، وهناك تكفيريون يعتلون المنابر بالمساجد، منهم محمد على الجازوري الذي أعلن مبايعته أيضاً للبغدادي. وقال زعيم طائفة الأنصار أن «داعش» وأمثاله مستحيل أن ينجح في إحداث تغيير، ومصيرهم إلى زوال، لأنهم خارج التاريخ، وحتماً سوف تصل قافلة الثورة العربية إلى أهدافها في المنطقة العربية، وطالما لم تتحقق أهداف الانتفاضات سيظل الغضب يولد موجات من الانتفاضات الشعبية الجديدة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا